الفيفا يمنع لبنانيا من اللعب مدى الحياة

بغداد (إيبا)…قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” الثلاثاء توسيع العقوبات، بحق 8 لاعبين من أستونيا ولاعب واحد من لبنان، فيما يتعلق بقضايا تلاعب بنتائج المباريات وتحقيقات عن عمليات احتيال، بحيث تصبح ذات مفعول دولي.

وقد تلقى اللاعبون الثمانية من أستونيا حظراً لمدة عام واحد من كافة الأنشطة ذات الصلة بكرة القدم، بينما يمتد الحظر بالنسبة للاعب اللبناني مدى الحياة.

وقد وسع رئيس لجنة الانضباط بالفيفا، العقوبات بحيث تصبح ذات مفعول دولي بدءاً من 6 مايو 2013، وذلك بما يتوافق مع قانون الانضباط للفيفا.

وأوضح الفيفا عبر موقعه الإلكتروني، أن الاتحاد الأستوني لكرة القدم يتعاون مع السلطات القضائية بعد أن فتح مكتب المدعي العام تحقيقات بشان عمليات احتيال عام 2011 خضع لها 8 لاعبين نتيجة مزاعم بتلقي أموال من أحد المراهنين فيما يتعلق بعدد من المباريات في دوري الدرجة الأولى الأستوني وكأس أستونيا.

وفي أعقاب تحقيق جنائي أجراه مكتب المدعي العام، قرر مجلس الانضباط بالاتحاد الاستوني لكرة القدم فرض حظر على كل لاعب لمدة عام على المشاركة في أي نشاط ذي صلة بكرة القدم في استونيا.

أما الحظر مدى الحياة الذي فرضه الاتحاد اللبناني لكرة القدم فيأتي عقب تحقيقات أجرتها لجنة تحقيقات تابعة للاتحاد في يناير الماضي، فيما يتعلق بمراهنات وعمليات فساد ارتكبها بعض المسؤولين واللاعبين اللبنانيين خلال مباريات للمنتخب اللبناني وأخرى في إطار كأس آسيا.

وكان الفيفا قد أكد الشهر الماضي توسيع عقوبات مفروضة على 23 لاعباً ومسؤولاً واحداً على صلة بنفس التحقيقات، وتراوحت مدة الحظر بين موسم واحد ومدى الحياة. (النهاية)

اترك رد