الفضيلة يدعو الاطراف السياسية في كردستان للوصول الى حل سريع ينهي حالة الاضطراب

(المستقلة).. اعرب حزب الفضيلة عن امله الكبير بأن ” تتوصل اطراف الحوار السياسي في اقليم كردستان الى حل سريع وعاجل ينهي حالة الاضطراب ويحفظ وحدة الاقليم ويضمن عودة الحياة السياسية الديمقراطية واستمرار وتيرة البناء والازدهار”.

وقال الفضيلة في بيان اصدره اليوم انه يتابع ” بقلق التطورات الحاصلة في اقليم كردستان العراق والتي ادت الى سقوط ضحايا وازهاق عدد من الارواح مع شديد الاسف”.

وفي الوقت نفسه عبر البيان عن الثقة ” بحكمة ووعي القوى السياسية الكردستانية وقدرتها على المبادرة لاحتواء الموقف وتسوية الازمة السياسية وعدم السماح باي ضرر يمس مكتسبات العملية السياسية التي هي حصيلة صبر الشعب وتضحياته وثمرة جهود وجهاد هذه القوى ونضالها الطويل”.

وجدد البيان التذكير بالاسس والثوابت التي يرى الفضيلة ” ان العملية السياسية في عموم الوطن – وليس في كردستان فحسب- يجب ان تبتني عليها ” ومنها ” الحفاظ على الوحدة الوطنية وسلامة النظام العام والابتعاد عن كل ما من شأنه المساس بها”.و” احترام منجزات العملية السياسية التي حققها الشعب بتضحياته وفي مقدمتها الدستور كمرجعية سياسية ، ومؤسسات الدولة ، والاليات الديمقراطية في العمل السياسي”.

كما دعا الى “اعتماد الحوار كخيار وحيد ، وعدم اللجوء للعنف لحل المشاكل السياسية وضرورة ابداء التنازلات المتقابلة للوصول الى التوافق ومراعاة مصالح الشعب اولا” و” السعي الحثيث لتحقيق العدالة الاجتماعية” مع “اعتماد الشفافية في الادارة والتصدي للفساد واحترام الاستحقاقات الانتخابية”.

واوضح البيان ” حيث ان الانقسام السياسي في الاقليم واستمرار التوتر يزيد مخاطر تهديد قوى الارهاب التكفيري لامن الإقليم واستقراره ويضعف في نفس الوقت الجبهة الوطنية المتصدية للارهاب مما قد يعرض الامن الوطني للخطر فأننا سنبذل ما بوسعنا للمساهمة في تقريب وجهات النظر ونشجع وندعم كل الجهود الوطنية الخيرة التي تصب في هذا المسعى”.(النهاية)

اترك رد