الفضيلة : دوافع سياسية وتصفية خلافات تقف خلف اتهام الزاملي لوزارة العدل

 بغداد (المستقلة)… قال رئيس كتلة الفضيلة في مجلس النواب عمار طعمة ان دوافع سياسية وتصفية خلافات تقف خلف تحميل النائب الصدري حاكم الزاملي لوزارة العدل مسوؤلية الهروب الكبير لمئات المعتقلين من سجن ابو غريب.

وقال عمار طعمة في بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم ان “ما اثاره النائب حاكم الزاملي حول تقييم الخرق الامني بأستهداف سجني ابو غريب والتاجي فيه مغالطات كثيرة وواضحة لمن يملك أدنى درجات الوعي والانصاف”.

واضاف ان “كلامه ينطلق من دوافع سياسية وتصفية خلافات بعيدا عن معايير الموضوعية والمهنية، وتحميله وزارة العدل مسؤولية الخرق تكذبه الوقائع والمعطيات التي لوحظت في الهجوم الارهابي”.

وكان النائب الزاملي قد القى بمسؤولية ما حدث من خرق امني وهروب مئات السجناء على عاتق وزارة العدل (التي يديرها حسن الشمري المحسوب على حزب الفضيلة الاسلامي)، وجاء ذلك في احد البرامج الحوارية عبر احدى الفضائيات العراقية

وتسأل طعمة “أطلاق مائة قذيفة هاون على السجون، هل من مسؤولية وزارة العدل رصد اماكن اطلاقها والرد عليها أم انها مسؤولية الجيش”

موضحا “وصول عدد من السيارات المفخخة لابواب السجون وانفجارها، هل هو من مسؤولية العدل ام الوزارات الامنية؟”

ولفت طعمة  الى “أستخدام الارهابيين عبوات ناسفة وقطع الطرق المتوقع سلوكها من قبل قوات الامن المعالجة للخرق هل هو مسؤولية العدل او القوات الامنية”، فضلا عن “وصول عشرة انتحاريين لابواب السجن الرئيسة, التصدي لهم هل هو مسؤولية العدل او الوزارات الامنية” .

ونوه الى “استخدام اسلحة متوسطة ووقوع مواجهات مسلحة بين الارهابيين والقوات الامنية لساعات هل تتحمل وزارة العدل مسؤوليته او الوزارات الامنية”.

وكان مصدر أمني كشف يوم الاثنين الماضي أن عدد النزلاء الهاربين من سجن أبو غريب عقب الهجوم عليه بلغ أكثر من 600 هارب، وتوقع المصدر ارتفاع الهجمات المسلحة خلال الفترة المقبلة لأن الهاربين “من اخطر الإرهابيين”، لفت إلى أن عددا كبير من الضحايا سقطوا من الجانبين.

وكانت وزارة العدل أعلنت يوم الاثنين أن حصيلة ضحايا الهجمات على سجني التاجي وأبو غريب، بلغت 68 قتيلا وجريحا، ولفتت إلى أن نحو تسعة انتحارين وثلاثة سيارات مفخخة استخدمت في الهجمات على السجنين فضلا عن تعرضهما إلى قصف بأكثر من 100 قذيفة هاون، مشيرة إلى تشكيل لجان تحقيقه بالهجمات وإجراء إحصاء للتأكد من عدم هروب السجناء.

 فيما اعلن تنظيم القاعدة الثلاثاء عن مسؤوليته عن الهجومين الذين استهدفا سجني ابو غريب والتاجي في العاصمة بغداد، وأكد ” تحرير ” 500 سجين خلال العملية، فيما أشار إلى أن العملية جاءت استجابة لدعوة زعيمه أبو بكر البغدادي بتنفيذ خطة تحطيم الجدران. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد