الفاو والاتحاد الأوروبي يدعمان استعادة سبل المعيشة الزراعية في شمال العراق

المستقلة..بحث ممثل منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في العراق صلاح الحاج حسن ، مع محافظ نينوى  نجم الجبوري ، أنشطة المنظمة وبرامجها التي يجري تنفيذها  في المحافظة، بالاضافة الى التحديات التي تواجه القطاع الزراعي ومدى وفرة الموارد المائية.

وقدم الحاج حسن لمحة عن مشروعي منظمة الأغذية والزراعة الممولين من الاتحاد الأوروبي والذين يهدفان الى استعادة سبل المعيشة الزراعية  للمزارعين والعائدين  في المناطق الريفية وشبه الحضرية من خلال تنشيط الإنتاج الغذائي ، وسلاسل القيمة ، وتامين مصادر الدخل  و توفير مصادر المياه من خلال اعادة تاهيل مشروع ري الجزيرة الشمالي في محافظة نينوى.

وشكر الحاج حسن الاتحاد الأوروبي على  دعمة للقطاع الزاعي والمائي في العراق،  كما ونقل  تحيات نائبة الممثل الخاص للأمين العام للعراق  السيدة إيرينا فوياكوفا  الى المحافظ ، مبينا انه: “من خلال هذه المشاريع ، ستوفر منظمة الأغذية والزراعة الدعم اللازم لتحسين قطاع الزراعة الذي سيؤثر بشكل إيجابي على العراق بالكامل”.

وناقش المحافظ سبل تعزيز التعاون والتنسيق مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في العراق ، مشيدا بدور المنظمة للنهوض بالواقع الزراعي لمحافظة نينوى وطالب المنظمة بتقديم المزيد من الدعم للمحافظة.

وشكر المحافظ في نهاية الاجتماع الاتحاد الأوروبي على دعمه السخي لتطوير قطاع الزراعة في نينوى ومنظمة الفاو في العراق معربا عن استعداده للتعاون الكامل من أجل تطوير القطاع الزراعي في محافظة نينوى.

يذكر أن هذه الزيارة تتزامن مع توزيع بذور الحنطة  على المزارعين في محافظة نينوى في إطار مشروع  دعم سبل المعيشة للمزارعين في المحافظة و الممول من الاتحاد الأوروبي ، بدعم من وزارة الزراعة ومحافظة نينوى. و يساهم هذا التوزيع في تمكين المجتمعات الزراعية في المحافظة وزيادة توافر المواد الغذائية الأساسية خاصة بعد الأضرار الجسيمة التي سببتها العمليات العسكرية الأخيرة.

من جهته قال سفير الاتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوث ،  “يسعدني أن أرى أنه بفضل التعاون القوي بين منظمة الأغذية والزراعة والسلطات الوطنية والمحلية، بدأ توزيع المدخلات الزراعية على المزارعين في نينوى بموجب هذا التدخل الممول من الاتحاد الأوروبي.

واعرب عن اعتقاده “وبقوة” أن قطاعي الزراعة والأغذية الزراعية لديهما إمكانات كبيرة لتنويع الاقتصاد في العراق ، واستعادة القدرات الزراعية التاريخية لمنطقة نينوى أمر أساسي لمثل هذا التطور.

وأشار هوث الى انه في وقت تضررت فيه البلاد بشدة من جائحة فيروس كورونا، وتأثرت سبل العيش وشهدت العديد من العائلات احتياجات متزايدة في مجال الأمن الغذائي في منطقة تعاني بالفعل من انعدام الأمن في السنوات الماضية. معربا عن الأمل بأن يساعد بدء هذه الأنشطة المزارعين بسرعة في الانتعاش الذي طال انتظاره.”

التعليقات مغلقة.