العلوي : اذا استسلمنا للتحليل الطائفي فقد تثور مدينة شيعية لان سيدة طلقها زوجها السني

بغداد (إيبا)… دعا النائب المستقل حسن العلوي ابناء الشعب العراقي الى عدم ربط تداعيات اعتقال عناصر حماية وزير المالية رافع العيساوي بالعامل الطائفي ,منتقدا التصعيد الطائفي الاخير من البعض ,في حين تعرضت رموز شيعية للعزل والمطاردة القانونية من دون اثارة الشيعة للازمات .

وقال العلوي في تصريح  له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم انه ” حين حدثت أزمة طارق الهاشمي وتداعياتها المحلية والأقليمية وأستنفار القائمة العراقية للدفاع عنه وهو موقف مطلوب أن لم يكن واجباً على زملائه المتصدين لزعامة القائمة العراقية وكان ذلك مقبولاً بأعتباره تضامناً سياسياً على خلاف ما يجري حالياً في أزمة حماية الدكتور رافع العيساوي وما تبعها من حملة أسناد شرعية واخلاقية ما دامت في سياقها السياسي بل سيكون من النكوص ان يتخلى عضو في العراقية او من محيطها وبيئتها الناخبة عن نصرة العيساوي واستنكار ما تعرض له”.

واضاف ان “الأكثر اثارة ربط أجراءات كهذه بالعامل الطائفي الذي لا أبرىء دوره في كثير من صناعة القرارات أن لم يكن هو أبرز صانعي القرار العراقي منذ تاسيس الدولة العراقية عام 1921 لكنه ليس سياقاً عاماً يصح في كل خطوة أتخذتها الحكومة العراقية خلال التسعين سنه الماضية والى يومنا هذا وألا فقد نفشل في أيجاد العامل الطائفي عندما يكون الطالب والمطلوب من مذهب واحد وهو الذي حدث عشرات المرات في العهود السابقة وفي العهد الحالي أذ كان معظم من تعرضوا للاعدام في العهد الملكي سياسيين وعسكريين من أهل السنة حكمت عليهم محاكم عرفية جميع أعضائها من السنة ايضاً “.

وتابع ان ” في الأسابيع الماضية كان قرار القضاء وشاشات الصحف تطارد بالحق او بالتشهير محافظ البنك المركزي الدكتور سنان الشبيبي نجل أهم وأكبر زعيم سياسي شيعي عرفه العراق وكان ممن اعتمدت الحكومة عليه ووثقت به هو الدكتور عبد الباسط التركي الحديثي الذي ينتمي للمذهب السني ليكون كلمة الفصل ومعتمد رئيس الوزراء الشيعي في قضية الفساد بالبنك المركزي والذي كان من نتائجه تكليف الدكتور التركي بمهام محافظ البنك المركزي . فلماذا ؟ لم يثر الجمهور الشيعي على هذا الأجراء وقد طرد أبن الزعيم الشيعي الاول في العراق ليحل محله ابن مدينة سنية كاملة التسنن”.

ونوه الى ان “في الأسبوع الماضي أقيل الناطق الرسمي للحكومة علي الدباغ وشهر به في الأعلام حتى قبل ظهور نتائج التحقيق وهو شيعي كان يوقع سابقاً بلقب خبير المرجعية وتعرض لأجراء مماثل وزير التجارة عبد الفلاح السوداني وهو عضو في حزب الدعوة ومازال الموقع أدناه يطارده على الشاشات وعلى اعمدة الصحف مطالباً بلقبض عليه وأعادته مغفوراً الى العراق”.

واشار العلوي الى ان “مساجلات بين التيار الصدري وحزب الدعوه حدثت وتحدث وكلاهما شيعي فلماذا  لم يتسلح أولو التمذهب بهذه الأحداث التي لم يمر عليها أكثر من أسابيع في تفسير حادثة القاء القبض على حماية رافع العيساوي فأعتبروه أجراءاً شيعياً ضد متهم سني “.

واوضح ان “أذا كنا نتداعى لأنقاذ مرتش ومختلس لأنه شيعي ونعلن النفير العام بسبب القاء القبض على ضابط في حماية مسؤول لأنه سني فعلى أي معيار ستسير الدولة وكيف لهذه الحكومة أن تتخذ قراراً بملاحقة فلاح السوداني أو سنان الشبيبي أو علي الدباغ “.

وبين انه “من موقع مسؤوليتي كقاريء للتاريخ وكاتب في دور العامل الطائفي أكرر القول بأن هذه الظاهرة ستجعل من العسير على طالب حق أن يأخذ حقه اذا كان الطالب والمطلوب من مذهبين مختلفين وهذه هي الطامة التي ستطم الطبقة السياسية قبل ان تطم أسس العدالة في الحياة السياسية العراقية.

واستطرد “اذا استسلمنا لهذا التحليل الطائفي فقد تثور مدينة شيعية لان سيدة من ذات المذهب طلقت من زوجها السني او تغلق مدرسة ويطارد مدرسها السني الذي عاقب طالبا شيعيا وسيكون من العسير على مدير دائرة من المذهب السني ان يحاسب موظفاً شيعياً بسبب غيابه عن الدوام وألا فستقطع الطرق وتحرق الاطارات ويعلن عن استقلال القرية التي ينتمي لها ذلك الشيعي “.

وتابع العلوي “أننا أمام خلل في العصب المركزي للوعي الوطني ولمفهوم الدولة ومعنى الشعب ولأحكام الادارة التي بدونها لا تقوم للمجتمع المتحضر قائمة.اما ما صدر من تصريحات على لسان رافع العيساوي فينبغي ان تحمل على باب رد فعل طبيعي يتساوى مع الصدمة التي يواجهها وزير سيادي يرى ثلة عسكرية تداهم مقره بهذه الطريقة الهمجية التي تفتقر الى الاصول والأعراف السياسية والأخلاقية والأدارية في التعامل مع رجال الدولة ام مع عامة الشعب” .

وبين “أننا على يقين أن الأمور ستعود الى نصابها بعد أزمة ليست قائمة على قوانين صراع يمكن أن يدوم بقدر ما كانت تصرفات الفريقين رد فعل متسرع لفعل متسرع” .

وكانت قوة عسكرية داهمت الخميس الماضي  مكتب مسؤول حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي في المنطقة الخضراء وسط بغداد، واعتقلت مسؤول الحماية وعددا من الجنود خلال وجود وزير المالية في المكتب اثناء وقوع الحادث. (النهاية)

3 تعليقات
  1. عبد محمد علي يقول

    الأستاذ حسن العلوي المحترم الصراع على السلطة في العراق ليس أساسه مذهبي إنما الرغبة في السيطرة على الثروة فمن يحوز السلطة يحوز الثروة باعتبار العراق بلد مصدر للمواد الأولية و ان شعبه يفتقد إلى مهارات الإنتاج و الصبر على التدرج لذلك فهذا الشعب ينتج باستمرار آباء له في سعيه للحصول على هباتهم هولاء الآباء هم قادته

  2. زامل اللامي يقول

    لقد عرف العراقيون جيدا انه وبعد كل ملف فسادعندما يكون ابطالها من قائمة دولة القانون او المقربين من المالكي سيتم خلق ازمة في الطرف المقابل مع احدى الكتل السياسية لصرف الانظار عن ملف الفساد ووان ازمة العيساوي خلقت للاسباب :
    *اولها التغطية على ملف الفساد الموجودة وبخاصة الملفات الكبيرةالتي تكتشف
    * صرف الانظار عن فشل المالكي في ازمته التي اختلقها مع كردستان
    * اختلاق ازمة العيساوي تكون دعاية انتخابية لقائمة المالكي واظهار المالكي نفسه كانه الوطني الوحيد في العراق
    * تسقيط سياسي للعيساوي وابعاده انتخابيا
    * اظهار الطائفة السنية بالمظهر الطائفي في حال التظاهر على رفض اسلوب تعامل المالكي مع خصومه السياسيين وخاصة من الطائفة السنية
    واذالم يكن ذلك هذه الازمة طائفيا وكان المالكي حريصا على القبض على قتلة الشعب العراقي فماذا تسمى تحالف المالكي مع عصائب الحق ولماذا لايتم القبض على ابو درع وغيره ممن تورطوا بالدم العراقي؟ فاذن لماذا يعاقب سراق القوت العراقي امثال كريم وحيد او السوداني او الصافي بسنة اوسنتين سجن مع وقف التنفيذ رغم حجم قضاياهم يساوي حجم قضية الهاشمي لان المتورطين بالاغذية الفاسدة ارهاب ضد العراقيين وسرقة مال قوت الشعب هو ارهاب الشعب بتجويعه وسرقة قوته وكم حكم على مستوردي اجهزة كشف المتفجرات الفاشلة والذي قتل الاف العراقيين بسببه الا يعتبر هذا قتل وارهاب ؟ الايعتبر ماقام به عصائب اهل الحق وابو درع ارهابا ضد شريحة من العراقيين؟ اليس المتورطين بلمفات الفساد ومنها ملف الاسلحة الروسية هم سراق قوت الشعب وخائني امانة لهم الايعتبر ذلك اجراما يحاسب عليها القانون والقضاء؟ فاذن لان القضاءمسيس وبيد راس السلطة وتتامر باوامره كما كان في السابق لذا فان القضاءالمسيس يكون غفورأ رحيما على المحسوبين والمقربين وشديد العقاب على من هم ضد توجهات الكتلة الحاكمة .

  3. حسن الخضري يقول

    صح لسانك

اترك رد