العراق يتلقى وجبة جديدة من لقاح فايزر عبر كوفاكس

المستقة/- وصلت دفعة مكونة من أكثر مليونين وتسعمائة ألف جرعة من لقاحات فايزر المضادة فايروس كورونا (كوفيد – 19) الى بغداد خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، مما يجعل اجمالي اللقاحات التي تم شراؤها من خلال مرفق كوفاكس يصل إلى نحو ستة ملايين جرعة.

وحظيت معدلات التطعيم في العراق مؤخرا باهتمام وتركيز السلطات الصحية الوطنية، فضلا عن اهتمام  منظمة الصحة العالمية (WHO)، واليونيسف (UNICEF) وغيرها من الشركاء الصحيين. واعتبارا من الأول من شهر تشرين الثاني (نوفمبر )، أخذت خدمات التطعيم بالاتساع بشكل كبير في جميع أنحاء البلاد، حيث تم إنشاء أكثر من 120 موقعا خارجيا للتلقيح في جميع أنحاء العراق، لاستهداف 12 مليون شخص، بما فيهم الأطفال البالغين من العمر سن 12 عاما فما فوق. حيث تتعاون السلطات الصحية المحلية، ومنظمة الصحة العالمية، واليونيسف، والجهات الفاعلة الأخرى وتبذل الجهود لزيادة تغطية التطعيم ضد فايروس كورونا  بحلول نهاية هذا العام.

وفي هذا السياق، أكد الدكتور هاني موسى بدر العقابي، وكيل وزارة الصحة والبيئة استمرار جهود وزارة الصحة العراقية “لتوفير اللقاحات من خلال مرفق كوفاكس ومن افضل المناشئ العالمية، واستمرار سياستها بزيادة منافذ التوزيع للوصول إلى اعلى نسبة من المتلقين للقاح خلال اقصر مدة زمنية ممكنة، تشكر وزارة الصحة جهود كافة الشركاء والمنظمات والجهات المحلية والاقليمية والدولية وتعاونهم لايصال اللقاحات لكافة المستحقين.”

علاوة على ذلك، كثفت اليونيسف، ومنظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة العراقية، من أنشطتها في استيعاب اللقاح في الأشهر القليلة الماضية، وبناء قدرات منظومات تقديم الرعاية الصحية المحلية في العراق وإشراك المجتمعات المحلية في عملية توسيع نطاق التلقيح ضد فايروس كورونا (COVID-19). هذا وما يزال العمل التعاوني لشراء لقاحات كورونا وتقديمها في الوقت المناسب مستمرا، ومن المتوقع وصول المزيد من الجرعات خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وفي سياق متصل، قالت السيدة شيما سين غوبتا، ممثلة اليونيسف في العراق: “نرحب بوصول هذه الشحنة من اللقاحات حيث وصلت في وقت يكثف فيه العراق جهوده لاحتواء الوباء والسيطرة عليه، فهذه الشحنة جزء مهم من المعركة المستمرة ضد فايروس كورونا (COVID-19) في العراق.”

كما صرّح الدكتور أحمد زويتن، ممثل منظمة الصحة العالمية ورئيس بعثتها في العراق، قائلا: “لا يمكننا القضاء على الوباء بدون اللقاح. ولكن اللقاحات وحدها لا تغني عن الحاجة إلى تدابير الصحة العامة والتدابير الاجتماعية”، واضاف: “إن شحنة اللقاحات التي وصلت اليوم عبر مرفق كوفاكس هي خطوة في الاتجاه الصحيح في سعينا المشترك لزيادة مناعة الناس ضد فايروس كورونا في العراق.”

تجدر الاشارة إلى أن مبادرة كوفاكس يقودها كل من  تحالف ابتكارات التأهب للأوبئة (CEPI) ، وتحالف اللقاحات (Gavi) ، ومنظمة الصحة العالمية، وجميعها تعمل بشراكة مع مصنعي اللقاحات في البلدان المتقدمة والنامية، واليونيسيف، والبنك الدولي، و غيرهم. وهي المبادرة العالمية الوحيدة التي تعمل مع الحكومات والشركات المصنعة لضمان توفر لقاحات فايروس كورونا في جميع أنحاء العالم.

ويعد وصول لقاح بايونتيك فايزر  اليوم إلى العراق علامة فارقة أخرى نحو هدف تحالف كوفاكس المتمثل في التوفر والوصول.  فضلا عن ضمان إمدادات كافية من اللقاح، تسعى الوكالات الشريكة الى الى ضمان التوعية المجتمعية وتقديم الدعم للسلطات الصحية المحلية لأجل حسن إدارة اللقاح. كما تسعى منظمة الصحة العالمية واليونيسف والمساهمين الصحيين الفاعلين الآخرين، وبكل حرص لإنهاء هذا الوباء في أسرع وقت ممكن.

 

 

التعليقات مغلقة.