العراق : رفض رسمي وشعبي لدعوات التطبيع مع إسرائيل

المستقلة /- أعلنت جهات رسمية ومؤسسات مجتمعية عراقية، “رفضها القاطع” لدعوات التطبيع التي نادت بها شخصيات سياسية في مدينة أربيل يوم الجمعة الماضي.

وأشاد ناشطون بموقف المؤسسات الرسمية التي عبرت عن استيائها من هذه الاجتماعات، وأكدت دعمها الثابت للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

وقال مسؤول منسقية العراق في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج أحمد زيدان، إن “محاولة البعض الارتماء في أحضان إسرائيل، ناجم عن حالة الانتكاس السياسي الذي يعانون منه في العراق”.

وأوضح لـ”قدس برس”: “يتوهم هؤلاء أن التقرب من الاحتلال يرفع رصيدهم في المشهد السياسي العراقي، مستغربا من عدم أخذ العبرة من الاحتلال الأمريكي للعراق”.

وتساءل: “ما الذي سيقدمه له احتلال غير الذل والخراب، كما فعل الاحتلال الأمريكي للعراق”، ممتدحًا الموقف العراقي الرسمي الرافض للتطبيع.

ورأى زيدان في الرفض الرسمي العراقي للتطبيع مع الاحتلال، خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح، مبديًا أمله في أن “تستكمل القيادة العراقية دعمها للفلسطينيين، من خلال سن القوانيين التي تنهي حالة الفراغ القانوني الذي يعيشونه”.

ولفت زيدان الانتباه إلى أن فلسطينيي العراق يعيشون “حالة إحباط”، بعد تأجيل التصويت على قانون معاملة اللاجئ الفلسطيني كالعراقي للمرة الثالثة.

ويرى الإعلامي العراقي إياد الدليمي، أن العراق “غير مهيأ الآن لأي خطوة من هذا القبيل، فهناك الكثير من التحديات الداخلية والخارجية، التي تجعل من أي تفكير بمثل هكذا خطة انتحارا وقفزة في الهواء”.

وأكد لـ”قدس برس” أن العراق “كان وسيبقى في دائرة الاستهداف من قبل الكيان الصهيوني”، وأن “إسرائيل” تدرك ما يعنيه العراق بالنسبة لوجودها.

وذهب إلى أن “تل أبيب” تسعى من أجل أن “يكون العراق ضعيفا، مشتتا، غارقا بأزماته الداخلية قبل الخارجية، وهو ما سعت اليه منذ 2003 وحتى يومنا هذا”.

وأشار إلى أن الشارع العراقي يرفض أي دعوة للتطبيع، وأن “دعوات التطبيع مجرد حالات فردية لا تعبر عن الحس الجمعي للمواطن العراقي”.

وشدد الدليمي على أن “تأثير التيار الذي يدعو للتطبيع في العراق محدود جدا”، محذرا من دعوات التطبيع السابقة.

وأعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بيان، السبت، الرفض القاطع للاجتماعات، ووصفها بغير القانونية.

وأكد البيان أن “طرح مفهوم التطبيع مرفوض دستورياً وقانونياً وسياسياً في الدولة العراقية”.

ونظمت شخصيات عشائرية وسياسية في مدينة أربيل (شمال العراق)، الجمعة، اجتماعات لعدد من الشخصيات التل طالبت بإقامة علاقات تطبيعية بين العراق و”إسرائيل”.

التعليقات مغلقة.