العثور على جثة جنرال روسي ” بعد قرن على موته

 

(المستقلة)..عثر مواطنون أتراك على جثة جنرال روسي، “غير متحللة”، في أثناء قيامهم بأعمال حفريات في منطقة بناء بولاية أرداهان.

وجرى اكتشاف الجثة في تابوت، ضمن قبر على هيئة غرفة واحدة، تحت الأرض، حيث أبلغوا الجهات المعنية، التي نقلتها لاحقاً إلى متحف ولاية قارص (شرق تركيا).

وقال مدير المتحف نجم الدين ألب، إن “الجثة ربما تعود إلى اللواء فاسيلي غيمان الذي عمل في صفوف قوات الاحتلال الروسي، بمنطقة أرداهان، بين عامي 1905 و1913”.

ويوصف الجنرال المذكور في التاريخ الروسي، بـ”فاتح القوقاز”، حسب مدير المتحف الذي أشار إلى استمرار التحري؛ للكشف عن الهوية الحقيقية للضابط.

ولفت إلى أن تحديد هوية الجنرال الذي يحمل 3 نجمات على كتفه، يتطلب الاطلاع على الأرشيف الروسي.slide_519728_7323416_compressed

وعلقت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على الحادثة قائلة إن “وزارتها أوعزت لسفارتها في تركيا بتحري المعلومات المتعلقة بالحادثة”، مشيرة إلى أنهم سيقدمون شرحاً كاملاً بعد انتهاء التحقيقات، بحسب ما ذكرته صحيفة “حرييت” التركية، اليوم الجمعة.

ونقلت الصحيفة أن حفيد اللواء الروسي الذي عُثر على جثته، بوريس أكيموف، أكد أن الجثة التي عُثر عليها قد تعود لجده، مشيراً إلى أنه يشعر بحماسة كبيرة لمعرفة نتائج التحقيقات المرتبطة بالحادثة.

وأضاف أكيموف، أنه بحث كثيراً لمعرفة مصير جدته، حيث تمكن من الوصول لمعلومات تشير إلى وجود جثمان جده في مقبرة تاريخية في مدينة أرمينية، ليتبين بعد البحث أن قائمة أسماء الموتى التي ضمتهم المقبرة لا تضم اسم جده.

وأكد أكيموف أنه شعر بتوتر شديد عندما رأى صور التابوت الذي وجده الأتراك، مضيفاً أن الجثة قد تكون جثة جده لأن صاحب الجثة يرتدي بزة عسكرية تحمل 3 نجم وهي الرتبة العسكرية ذاتها التي حملها جده.

وحول سبب عدم تحلل جزء كبير من جسد الجنرال وملابسه، أوضح مسؤولو المتحف أن وجود الجثة في مكان معزول عن الهواء أدى إلى بطء تحللها.

ويلاحظ أن لِحية الضابط المدفون بزيه العسكري، وشعره لم يصبهما التلف، فضلاً عن جزء كبير من جسده.

 

المصدر : الاناضول

قد يعجبك ايضا

اترك رد