الصيهود : الاطار التنسيقي قوى ومتماسك ولا توجد خلافات انما اختلاف بوجهات النظر

المستقلة /- اكد النائب السابق عن ائتلاف دولة القانون الفائز بالانتخابات محمد سعدون الصيهود ان الاطار التنسيقي قوى ومتماسك وموحد ولا توجد خلافات في القضايا الاستراتيحية وانما هناك اختلاف بوجهات النظر .

وقال الصيهود في بيان صحفي انه : لا توجد مشاكل او خلافات داخل الاطار التنسيقي بقدر ما هي اختلاف بوجهات النظر وفي المجمل هناك توافق بين قوى الاطار على القضايا الاستراتيحية ، مبينا ان ” من مصلحة الكتل الشيعية جميعها ان تتوحد وتتفق فيما بينها لانقاذ البلد مثلما اتفقت الكتل الكردية فيما بينها وكذلك الكتل السنية”.

واضاف انه : بلاشك ان الظروف التي تمر بها العملية السياسية صعبة وكذلك فان الظروف التي تحيط بالعملية الانتخابية هي الاخرى استثنائية ايضا والمعالجات يجب ان تكون استثنائية للخروج من هذه الازمة للمضي باتجاه المجيء ببرلمان وحكومة يكونا قادرين على حل جميع المشاكل التي يعاني منها البلد والعبور به الى شاطىء الامان لا سيما بعد تفشي البطالة وتردي مستوى الخدمات وانهيار الوضع المعاشي للمواطن “.

وتابع الصيهود ان : الانتخابات افرزت المكون الشيعي على شكل كتلتين هما الكتلة الصدرية من جهة و الاطار التتسيقي بالقوى المنضوية تحته من جهة اخرى وبالتالي فان من مصلحة القوى الشيعية ان تتوحد وتتفق فيما بينها لتحقيق متطلبات الشعب واستحقاقاته على اعتبار ان القوى الشيعية تشكل الاغلبية وهي احد اهم مرتكزات العملية السياسية ، وان ثقل الكتل السياسية لا يقاس بعدد مقاهدها بل بتاريخها وتاثيرها الايجابي “.

التعليقات مغلقة.