الصدر : مع اقتراب الانتخابات سيكون الصراعات بين الفرقاء السياسيين وبينها دموي

المستقلة /… قال  زعيم التيار الصدري مقتدى الصدري انه بالتزامن مع قرب الانتخابات العراقية المؤمل إجراؤها في شهر تشرين الأول المقبل فأن الصراعات في العراق تقسم إلى ثلاثة مستويات.

وقال الصدر في تغريدة له، وتابعتها المستقلة اليوم الاثنين انه وفي هذه الأيام ومع اقتراب الانتخابات تتعالى الصراعات بين الفرقاء السياسيين ممن هم مقبلون على الانتخابات، ولا سلطان لي على أغلبهم ولا سيما الفاسدين منهم.

الصراع  الأول: الصراع الدموي: كالخطف والقتل والضرب وما شاكل ذلك.. وكل ذلك ممنوع عندنا”.

وتابع الصدر أن “الصراع الثاني هو الصراع الخداع، وهو الصراع الذي يبتني على الحقد بين أبناء الوطن الواحد وأول أسسه الكذب والخداع وكيل التهم بلا دليل ولا حجة واضحة”.

واشار الصدر إلى أن “الصراع الثالث هو الصراع الديمقراطي، وهو الصراع الأخلاقي الصادق والذي لا يكون إلا بين أبناء الوطن الواحد مهما اختلفت انتماءاتهم وأفكارهم وعقيدتهم وتوجهاتهم.. بيد أن حب الوطن يجمعهم”.

وأضاف “لذا فإن الأول يجب أن يحل بالقضاء والتراضي والإصلاح فورا، وأما الثاني فيجب انهاؤه فليس من أخلاقنا التسقيط والتشهير حتى لمن يستغل الإصلاح لمغانم انتخابية وإن كان هذا الأسلوب مرفوضة برأينا”.

وبين الصدر “فمن هذه اللحظة الى أن يأتي موعد الانتخابات على الجميع التحلي بروح أخوية وطنية والتخلي عن العنف والكذب إلا بالحجة والدليل والمنطق، وبين هذا وذاك يمكن اللجوء الى الشرع والقانون وما يرضي الله تعالى”.

وختم الصدر تغريدته قائلا “لن أقبل بالتعدي على من يسبونني بغير حق فضلا عن غيرهم.. فقد أدبنا آل الصدر على التسامح والغفران.. وإن كان ما يقولونه بحقي كذبأ فأوكلهم لرب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة وإن كان حقا فأطلب لي ولهم التوبة والغفران”.

 

التعليقات مغلقة.