الصحة العراقية : عدد مصابي كورونا قد يكون أكثر من المعلن

المستقلة/- رجحت وزارة الصحة أن تكون إصابات كورونا أكثر من الأعداد المعلنة، ولفتت إلى استعدادها لمواجهة الارتفاع المحتمل بالحالات خلال المدة المقبلة.

بالمقابل، أعلنت صحة أربيل أن معظم الإصابات المسجلة بكورونا وعلى الرغم من اتساعها لكن معظمها كانت أعراضها بسيطة. ودخل العراق مؤخراً بحسب جهات صحية، الموجة الخامسة للوباء، بعد ازدياد المصابين بكورونا، ليتعدوا حاجز الألف بحسب آخر المواقف الوبائية.

وقال مدير تعزيز الصحة الدكتور هيثم العبيدي في تصريح لصحيفة “الصباح” تابعته المستقلة: إن الملاكات الصحية على أتم الاستعداد لمواجهة أي متغير بارتفاع الإصابات خلال الأيام المقبلة. ورجح العبيدي أن تكون أعداد الإصابات بكورونا أكبر من الأعداد المسجلة، وما ساعد على ذلك تدني نسب التلقيح.

بدوره، قال الأخصائي في مجال الفيروسات في كلية الطب بجامعة بغداد البروفيسور محمد الفحام لـ”الصباح”: إن إصابات كورونا من المرجح أن تزداد خلال الأشهر الثلاثة المقبلة مع ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي، وبالتالي التجمعات حول أجهزة التبريد في المنازل والمؤسسات، وإغلاق نوافذ السيارات بسبب حرارة الجو، وعدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

وأشار إلى ضرورة أخذ جرعتين من اللقاح، وجرعة تعزيزية ثالثة لكبار السن أو ممن يعانون من ضعف المناعة، إذ تتوافر أنواع اللقاحات في المراكز الصحية، وهي مستوردة من مناشئ عالمية رصينة بموافقة منظمة الصحة العالمية.

من جهته، قال مدير صحة أربيل الدكتور دولفان محمد فاتح جلال لـ”الصباح”: إن إصابات كورونا بدأت بالتزايد، لكن أعراض الحالات خفيفة وهي تشبه متحور اوميكرون، ولا تصل إلى مرحلة الخطورة. ولفت إلى أن أربيل شخصت قبل يومين 120 إصابة معظمها حالات بسيطة، موضحاً أن أكثر الذين تكتشف إصاباتهم هم من المسافرين، وقسم كبير منهم لا يحملون علامات الإصابة ووضعهم الصحي جيد.

بدوره، قال رئيس قسم الباطنية في مستشفى رزكاري الدكتور دشتي بستاني لـ”الصباح”: إن الإصابات بكورونا كانت قبل هذه الفترة بحدود 100ـ 150 إصابة، ولكن حاليا توجد 300 ـ 400 إصابة بدون وفيات. وأضاف أن اتساع رقعة الحالات يأتي ضمن الموجة الخامسة للوباء، مرجحاً أن تكون هذه الموجة غير خطرة كحال التي سبقتها.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.