الصحة العالمية تنشئ وحدة عزل جديدة في مستشفى حمام العليل الميداني

المستقلة.. أنشأت منظمة الصحة العالمية بالتنسيق مع دائرة صحة نينوى وحدة جديدة للعزل في مستشفى حمام العليل الميداني في محافظة نينوى.

وستسهم هذه الوحدة في عزل وإدارة حالات الإصابة بكوفيد-19 بين النازحين في ناحية حمام العليل والمناطق المحيطة بها. كما ستسهل عملية احتواء انتقال المرض في مخيمات النازحين في المحافظة من خلال توفير العزل المناسب والإدارة الجيدة لحالات الإصابة بكوفيد-19.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية ومدير بعثتها في العراق الدكتور أدهم إسماعيل: “لقد زاد اتساع انتشار وباء كوفيد-19 في العراق من مخاوف منظمة الصحة العالمية والسلطات الصحية المحلية بشأن الوضع الصحي في مخيمات النازحين واللاجئين في العراق. ومشروع وحدة العزل الذي نفتتحه اليوم سيدعم السلطات الصحية المحلية ويساعدها على ضمان حصول النازحين الذين يعيشون في المخيمات والمناطق المحيطة المفتقرة إلى الخدمات في محافظة نينوى على الخدمات الصحية الجيدة الخاصة بحالات كوفيد-19”.

وتتألف الوحدة من قسمين يضم كل منهما خمس غرف وتتسع لإجمالي 20 سريراً، وبالتالي فإنها تعزز خدمات الإحالة لتسهيل نقل الحالات من المخيمات إلى وحدة العزل، ومن هذه الوحدة إلى غيرها من مرافق الصحة الثانوية عندما يتطلب الأمر تدخلاً طبياً متقدماً.

وتسببت الموجة الحالية من جائحة كوفيد-19 في زيادة العبء على النظام الصحي الهش أساساً في محافظة نينوى، حيث تضررت تقريباً جميع المرافق الصحية الثانوية، كما خسرت المحافظة أكثر من 75% من سعتها السريرية في المستشفيات خلال النزاع الداخلي الذي اندلع في المحافظة في 2014 واستمر خمس سنوات.

ورغم أن  المستشفى الميداني في حمام العليل الذي أقامته منظمة الصحة العالمية يقدم العلاج لحالات الإصابة بكوفيد-19 إلى النازحين والسكان من الفئات الضعيفة في حمام العليل والمناطق المحيطة التي تفتقر إلى الخدمات، إلا ان هناك حاجة إلى المزيد من الدعم لتحسين وضمان حصول أكثر من 52,000 نازح وأكثر من 225,000 عائد يعيشون في ظروف إنسانية قاسية للغاية في نينوى[i]، على خدمات صحية مستمرة.

وتقدمت منظمة الصحة العالمية بالشكر والتقدير لحكومة الكويت والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (يو اس ايد) على مساهمتهما في إقامة وحدة العزل في مستشفى حمام العليل الميداني في ناحية حمام العليل في محافظة نينوى.

التعليقات مغلقة.