الشهرستاني يدعو الى فتح تحقيق بشأن ملف “آونا أويل” وكشف المفسدين إن وجدوا

( المستقلة ) .. اعتبر وزير التعليم العالي والبحث العلمي، حسين الشهرستاني ما تناقلته بعض وسائل الاعلام بشأن تورطه بقضايا فساد مع شركة (اونا اويل)، “محاولة لاستهداف الشخصيات الوطنية”، مهددا بمقاضاة الصحيفة الاجنبية التي نشرت الموضوع في حال عدم تزويدها بالأدلة والوثائق”.

وذكر بيان لمكتب حسين الشهرستاني تلقت ( المستقلة ) نسخه منه اليوم الجمعة ، إن “وسائل اعلام محلية وأجنبية، تناقلت خبراً منقولاً عن صحيفة أجنبية مفاده وجود شبهات فساد في بعض عقود شركة نفط الجنوب”، مشيرا الى أنه “في الوقت الذي أصبح فيه واضحاً وجلياً لأبناء الشعب العراقي الاستهداف المستمر للذين تصدوا لمحاربة الفساد، فإن ما تسوقه بعض الاجندات المغرضة وتستهلكه بعض وسائل الاعلام هي محاولة للنيل من الشخصيات الوطنية وارباك المشهد العراقي”.

وطالب البيان، رئاسة مجلس الوزراء وهيئة النزاهة ووزارة النفط بـ”فتح تحقيق بهذه المزاعم لبيان الحقائق أمام الشعب العراقي وكشف المفسدين في هذه العقود إن وجدوا”، مؤكداً ثقته “بأن الشعب العراقي لن ينطلي عليه خلط الأوراق وإثارة الشبهات التي تقف خلفها أجندات لا يروق لها أن تبقى ادواتها المفسدة معزولة ومطوقة بإجراءات الاصلاح”.

ودعا مكتب الشهرستاني، الحكومة العراقية الى “مطالبة الصحيفة الأجنبية بتزويدها بكل ما لديها من مستمسكات ووثائق وأدلة ليتسنى لها محاسبة المفسدين، وبخلافه فإن الحكومة ملزمة بمقاضاة الصحيفة على التشهير بموظفي الخدمة العامة والشخصيات التي خدمت العراق”.

من جانب اخر ، قررت امارة موناكو، اليوم الجمعة، التحقيق بشأن تورط شركة “اونا اويل” التي تقيم على أراضي الامارة بشأن دفعها رشاوى بمئات الملايين من الدولارات لمسؤولين عراقيين بينهم نائب رئيس الوزراء السابق ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الحالي، حسين الشهرستاني، ووزير النفط السابق عبد الكريم لعيبي، وآخرين من كبار مسؤولي وزارة النفط وشركة نفط الجنوب، لتمرير صفقات لصالح شركات عالمية مختلفة، مبينة ان التحقيق جاء بطلب من مكتب مكافحة الفساد في لندن.

اقرأ المزيد

اترك رد