الشمري : تغيير نتائج الانتخابات ينسف عمل المفوضية ويهز الثقة بها وبالعملية الانتخابية

المستقلة /- اكد رئيس مركز التفكير السياسي احسان الشمري” ان تغيير نتائج الانتخابات وفق اسس سياسية ينسف عمل المفوضية ويهز الثقة بها بشكل كامل وبالعملية الانتخابية “.

وقال الشمري في تصريح صحفي تابعته المستقلة ,” ان اي تغيير بنتائج الانتخابات يثبت وجود ضغوط سياسية و تهديدات ، وايضا يثبت وجود ثغرات سياسية يمكن ان تنفذ لاساس العملية الديمقراطية في العراق ، وبذلك تصبح العملية مشوهة “.

واضاف ” ان عملية ارضاء الخاسرين لن تتم من خلال تغيير نتائج الانتخابات ، ولكن ستكون هناك سياسة استرضائية من خلال حكومة توافقية او توزيع مناصب على مستوى الحكومة المقبلة “.

واشار الشمري” الى ان المفوضية اكدت وجود تطابق كبير في العد والفرز اليديوي مع الالكتروني ، وهي انتخابات ناجحة ، وبالتالي ستقدم الى المحاسبة شعبيا وقانونيا اذا ما تغيرت النتائج “.

واكد” ان اي تغيير بالنتائج لن يتوقف على الداخل العراقي ، والذي سيفقد الامل بالانتخابات والمفوضية ، بل سيتعداه الى المجتمع الدولي والامم المتحدة ، اذا ما تم التلاعب بنتائج الانتخابات ، على اعتبار ان مجلس الامن بحسب قراره 2576 ، ما زال يراقب العملية الانتخابية الى حين اعلان النتائج “.

وتابع الشمري ” ان بيانين لمجلس الامن رحبا بالانتخابات وطبيعة العمل ، وفي حال تم التلاعب بالنتائج قد نكون امام تغير في مواقف المجتمع الدولي والامم المتحدة ، ولن يعترف بالعملية الانتخابية في العراق ، وتفقد الخارطة السياسية المقبلة الشرعية الدولية ويتم اصدار عدد من القرارات من مجلس الامن حول ذلك “.

وبين ” ان المؤشرات تقول ان التيار الصدر غير متأثر لغاية الان بتغيير بعض المقاعد البرلمانية ( 5 ) مقاعد فقط ، وهو مازج بين قوته البرلمانية والشارع العراقي ، ويدرك جيدا ان جميع القوى السياسية لا تستطيع ان تتجاوزه ، وبالتالي لن يكون هناك رد فعل قوي اذا ما بقيت النتائج على حالها الان “.

التعليقات مغلقة.