السودان تؤكد رفضها لأي تدخلات في شئونها الداخلية

(المستقلة).. أكد نائب الرئيس السوداني حسبو عبد الرحمن ، أن الاتفاقيات والتفاهمات الأمنية التي وقعتها الحكومة السودانية مع كل من دولتي جنوب السودان وأوغندا ، بشأن منع وتجريم أي أنشطة معادية ومعارضة للسودان ، ستدفع الحركات المسلحة والمتمردة إلى اللجوء للحوار والانضمام لمسيرة السلام ، باعتباره الخيار الوحيد المتاح أمامها في الوقت الراهن.

وشدد حسبو – في مؤتمر جماهيري بمدينة “كادوجلي” عاصمة ولاية جنوب كردفان ، اليوم السبت – على أن السودان لن يسمح بأي تدخلات خارجية في شئونه الداخلية ، موضحا أن مؤتمر الحوار الوطني الشامل المزمع انطلاقه في العاشر من أكتوبر المقبل بالخرطوم سيكون سودانيا خالصا ، ولن يستثني أحدا من القوى والأحزاب السياسية الراغبة في الانضمام لمسيرة الحوار الذي دعا إليه الرئيس السوداني عمر البشير.

ودعا نائب الرئيس السوداني ، كافة الحركات المسلحة بالبلاد ، إلى الانصياع لخيار السلام والحوار الوطني الشامل ، وقال ” لا مفر إلا للسلام ، ونحن وقعنا اتفاقا مع أوغندا بمنع العمل المعارض ، ووقعنا اتفاق مع جنوب السودان أيضا لطرد الحركات المسلحة من أراضيها”.

وجدد التأكيد على أن مبادرة الحوار الوطني التي تقودها الحكومة السودانية لن تسمح بأي تدخلات أجنبية ، مشيرا إلى أن بلاده لن تسمح بحوار يحقق أجندة خارجية ، مشددا على أنه سيكون سودانيا خالصا يحقق العدل والمساواة والتقسيم العادل للسلطة والثروة.

اترك رد