السوداني يخصص اجتماعاً لمتابعة سير الأعمال في مشروع ميناء الفاو الكبير

المستقلة/- وجه رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، يوم الاثنين، بتسريع العمل في جميع الفقرات التنفيذية لميناء الفاو الكبير، عاداً إياه مشروعاً “بحجم العراق وتطلعات شعبه”.

وقال مكتب السوداني في بيان ، تلقت المستقلة، إن الأخير ترأس، صباح اليوم، اجتماعاً خُصص لمتابعة سير الأعمال التنفيذية في مشروع ميناء الفاو الكبير، واستمع إلى عرض تفصيلي لمجمل الأعمال الإنشائية والتنفيذية، ونسب الإنجاز في فقرات المشروع كافة، وكذلك على ما وصلت إليه الشركات المنفذة من مراحل التنفيذ، والوقوف على أهم العقبات والمعوقات الفنية والقانونية والإجرائية التي تقف أمام سير إتمام العمل بمجمل مراحله.

واستعرض الاجتماع، بحسب البيان، تفاصيل العمل في مجال ربط الميناء بشبكات الطرق والسكك الحديدية الوطنية، وتوفير متطلبات الطاقة والخدمات الساندة لمشروع الميناء.

ووجه السوداني، بتسريع العمل في جميع الفقرات التنفيذية للميناء، ومشروع القناة الجافّة المتصلة به، مؤكداً أن ميناء الفاو الكبير يمثل مشروعاً بحجم العراق وتطلعات شعبه في تنمية الاقتصاد الوطني، كما يشكل أولوية في مجال الاقتصاد والتنمية ضمن المنهاج الوزاري الذي تتمسك به الحكومة.

وحضر اللقاء مدير عام الموانئ ومعاون مدير عام السكك، ورئيس هيئة المستشارين في مكتب رئيس الوزراء.

وتقول صحيفة “كوريا تايمز” الكورية الجنوبية، في تقرير سابق لها،، ان شركة “دايو” للإنشاءات، تسعى الى تحويل العراق ليصبح مركزا اقليميا من خلال مشروع ميناء الفاو.

وميناء الفاو الكبير هو ميناء عراقي في شبه جزيرة الفاو جنوب محافظة البصرة، أقصى جنوبي البلاد، تبلغ تكلفته نحو 4.6 مليارات يورو وتقدر طاقة الميناء المقدرة 99 مليون طن سنوياً ليكون واحداً من أكبر الموانئ المطلة على الخليج والعاشر على مستوى العالم، ووضع حجر الأساس لهذا المشروع يوم 5 أبريل/نيسان 2010.

وأثارت قضية ميناء الفاو الكبير، والتلكؤ في اكماله جدلاً، واتهم نواب حكومات متعاقبة بعقد صفقات مع دول مجاورة فرطت بإنشاء الميناء لصالح موانئ تلك الدول.

كما شهد المشروع بعض التلكؤ عقب “انتحار” المدير الفني لشركة دايو الكورية الجنوبية المنفذة لمشروع ميناء الفاو الكبير، لأسباب غامضة.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.