السفير التركي من الموصل سوف نرد على الهجوم الذي استهدف معسكرنا

المستقلة /… أعلن السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز  أن الرد على الهجوم الذي استهدف معسكرا لقوات بلاده في بلدة بعشيقة سيكون عبر الحكومة الاتحادية في الوقت الذي أكد فيه على ضرورة تطبيق اتفاقية سنجار لتطبيع الأوضاع في القضاء ذات الغالبية الإيزيدية.

وزار السفير التركي صباح اليوم السبت محافظة نينوى والتقى خلالها رئيس الحكومة المحلية نجم الجبوري وعقدا مؤتمرا صحفيا مشتركا في مبنى المحافظة .

وقد تطرق يلدز في المؤتمر إلى اتفاقية سنجار وقال: إن الامر مهم بالنسبة لتركيا وهي تدعم هذه الاتفاقية وتدعم تطبيقها ايضاً، مردفا “نحن قلنا منذ البداية إننا مهتمون بهذه الاتفاقية وانا اتحدث بهذا الأمر بعيداً عن موضوع حزب العمال الكوردستاني إنما يجب تطبيقها من اجل عودة سكان سنجار الاصلاء لديارهم.

وتابع السفير  إنه “بعد أن نرى نتيجة الاتفاقية وتطبيقها على أرض الواقع سنكون داعمين للاستثمار في سنجار كما ندعم الاستثمار في مدينة الموصل”، مستدركا القول “اما في هذه الظروف لا يستطيع سكان سنجار العودة في ظل الأوضاع الحالية ونحن نعلم بهذا الأمر جيداً”.

وبين السفير التركي  “سنبقى داعمين للاتفاقية حتى يتم إخراج كل القوى التي ليست من أبناء المنطقة وعلى رأسهم pkk “، مؤكدا “نحن نتابع التطورات في نينوى وفي المركز”.

وحول الهجوم الذي استهدف القوات التركية في معسكر “زليكان” الأسبوع الماضي، قال يلد: ان الرد على مثل هذه الهجمات سيكون من خلال المركز ومثل هذه الهجمات لن تنفع احداً وردنا على هذه العمليات سيكون بالعمل على تقديم الدعم للعراق والموصل .

بدوره قال محافظ نينوى نجم الجبوري خلال المؤتمر، إن الاتفاقية الخاصة بسنجار ماضية بخطى جيدة، وتم تعزيز القوات الموجودة، ونأمل مع انطلاق الموازنة أن يتم تشكيل لواء من الشرطة من أبناء المنطقة، مبينا أن هذه قضية مفصلية من أجل تتولى الشرطة ملف الأمن في المدن بالكامل أما بقية القطعات من الجيش والحشد ستخرج خارج المدن.

ونوه إلى أنه “على أعتاب هذه النقطة سيتم تشكيل ادارة جديدة لقضاء سنجار، واعتقد ان هذه الاجراءات ستنعكس على تطبيع الأوضاع في قضاء سنجار بشكل كامل، وتهيئة الارضية لعودة النازحين مع اطلاق الخدمات في القضاء”، مؤكدا أن هذا أحد بنود الاتفاقية.

وأعلنت ​وزارة الدفاع التركية​ يوم الأربعاء 13 من شهر نيسان الجاري في بيان لها عن مقتل جندي تركي في هجوم صاروخي استهدف قاعدة بعشيقة العسكرية حيث يتواجد جنود اتراك شمالي ​العراق​.

كما شكل حزب العمال الكوردستاني المناهض لأنقرة فصيلاً موالياً له هناك باسم “وحدات حماية سنجار” ويتلقى رواتب من الحكومة العراقية كفصيل تحت مظلة الحشد الشعبي. (النهاية)

التعليقات مغلقة.