السامرائي : دماء شعبنا ليست ماءً والحكومة مطالبة بتفسير ما يحصل أمام العراقيين

بغداد ( إيبا )..قال الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي إياد السامرائي إن العراق يعيش ومنذ انتخابات مجالس المحافظات الأخيرة تصاعداً في العمليات الإرهابية بحق المواطنين في مناطق مختلفة ومن مكونات متعددة ، موضحاً إن العديد من هذه العمليات جرى في وضح النهار وعلى مقربة من نقاط تفتيش قوات الجيش أو الشرطة مما يثير عشرات علامات الاستفهام والتعجب .

وأضاف السامرائي في تصريح صحفي إن العراقيين كانوا يتمنون أن تقدم الحكومة والقيادات المسوؤلة عن الملف الأمني تفسيراً مقنعاً لهذا التصعيد الكبير ، والانهيار التام في المنظومة الأمنية والجهات ألتي تقف وراءه مع الأدلة والإثباتات لذلك ، ولكن وللأسف إلى اليوم نجد ذات الخطاب المتكرر وغير المجدي يعود مع كل انتكاسة جديدة يكون ضحيتها المئات من أبناء شعبنا الأبرياء .

وأوضح بأن هناك اليوم الكثير من الشكوك حول من يقف وراء هذه الأعمال أو أسباب تصاعدها ، فالمواطنون يتهامسون بالعديد من التفسيرات والتأويلات التي لا تسر من في السلطة ، مثلما أن المخلصين داخل القوى الأمنية أصبحوا يبيحون لمن حولهم بالكثير مما عندهم إذ ما عادوا يقدرون تحمليهم مسؤولية التقصير الأمني رغم كل ما يبذلونه من جهد ودم .

وشدد السامرائي على إن رئيس الوزراء مطالب اليوم بالخروج على المواطنين هو والقادة الأمنيين وعبر قناة العراقية والقنوات الأخرى ليخاطبوا الشعب مباشرة ويستمعوا إليه ، وأن لا يبين لهم لماذا لم يستطع تحقيق الأمن بل لماذا لم يستطع منع الوضع الأمني من التدهور إلى هذا الحد الذي نراه ولم ينجو منه احد ، ففي الوقت الذي رفض فيه الحضور أمام البرلمان متهماً النواب بأنهم يريدون تسييس مثل هذه الجلسات ، فإن حق العراقيين كافة على كل مسؤول أن يشرح لهم ما الذي يحصل وكيف سيعالج الوضع حتى يطمأن الجميع على بلدهم وأهلهم ، وأبناءهم وجيرانهم وأصدقاءهم ومستقبلهم .

وناشد قادة العراق كافة وممن واجبهم حفظ أرواح العراقيين بأن دماء أبناء شعبنا ليست ماءً ، وشرف العراق لا ينبغي أن يستباح بهذه الصورة المفزعة .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد