السيسي : مواجهة الارهاب اشرف مهمة لتحقيق الامن للشعب المصرى

المستقلة – القاهرة – وليد الرمالي

منذ قليل زار الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسي إحدى القواعد الجوية بسيناء والتقي أبطال القوات المسلحة والشرطة المشاركين في العملية الشاملة (سيناء – 2018)  .

وكانت ابرز تصريحاته

*مواجهة الإرهاب أشرف مهمة على الإطلاق لتحقيق الأمن والأمان للشعب المصري العظيم .

*الفترة الماضية كانت تستهدف تثبيت أركان الدولة وإعادة بناء الثقة والروح المعنوية للشعب المصري
والإيمان والقدرة على الانطلاق نحو المستقبل.

*جهود المصريين هي التي ستبني مصر وتصل بها إلي مزيد من التقدم والرقي وإحياء الأمل في المستقبل .

*سنأتي هنا قريبا للاحتفال بالنصر علي خوارج هذا العصر .

وتفصيلا …قام الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ، يرافقه الفريق أول/ صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي واللواء / مجدي عبد الغفار وزير الداخلية والفريق/ محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من كبار قادة القوات المسلحة ، بزيارة إحدى القواعد الجوية بسيناء حيث استمع
القائد الأعلى إلى شرح من عدد من الطيارين لطبيعة مهامهم المكلفين بها ، واطمئن على سير العمليات وطبيعة المهام التي تكلف بها القوات الجوية ، حيث اثني علي الدور الهام والحيوي التي تنفذه بأعلى درجة من الاحترافية والكفاءة العالية .

كما التقى الرئيس السيسى بعناصر من مقاتلي القوات المسلحة والشرطة المتمركزة بسيناء، والتي تؤدى مهامها في تنفيذ الخطط الأمنية المحكمة لمحاصرة وتضييق الخناق على العناصر التكفيرية والقضاء عليها في مناطق مكافحة النشاط الإرهابي ، وأعرب القائد الأعلى عن اعتزازه والشعب المصري بالدور الوطني الذي يقوم به مقاتلي القوات المسلحة والشرطة في دحر الإرهاب واستعادة الأمن بهذه البقعة الغالية من أرض مصر ، وأشاد بالتنسيق والتعاون الجيد بين القوات المسلحة والشرطة لرصد وتتبع الخلايا الإرهابية وتنفيذ الضربات الإستباقية الناجحة ضد هذه العناصر مؤكدا علي ضرورة استخدام كل القوة ضد كل من تسول له نفسه أن يرفع السلاح ضد أي مصري ، وأن عقيدة الجيش المصري الأصيلة هي حماية الشعب والوطن وليس الاعتداء علي أحد .

وأكد الرئيس السيسي على ضرورة زيادة القدرة على التوصيف والفهم والوعي والإيمان بعدالة قضيتنا لزيادة القدرة على المواجهة ، مشيرا إلي أن مواجهة الإرهاب أشرف مهمة على الإطلاق لتحقيق الأمن والأمان للشعب المصري العظيم ، قائلا ” إننا سنأتي هنا قريبا للاحتفال بالنصر علي خوارج هذا العصر .”

وأكد الرئيس السيسى أن عملية التنمية فى سيناء ستتحقق بمشيئة الله ، والدولة تضع نصب أعينها الاستمرار في تنميتها والتي تقدر تكلفتها بـ 275 مليار جنية ، مشيرا إلي انه تم الانتهاء من إنشاء مطار مدني بسيناء كأحد دعائم التنمية خلال الفترة المقبلة .

واستمع القائد الأعلى إلى أراء واستفسارات المقاتلين وأكد على أن الفترة الماضية كانت تستهدف تثبيت أركان الدولة وإعادة بناء الثقة والروح المعنوية للشعب المصري والإيمان والقدرة على الانطلاق نحو المستقبل ، مشيرا إلي ان المرحلة القادمة ستكون مرحلة للبناء وجني الثمار .

وأضاف الرئيس السيسي أن مؤسسات الدولة بأكملها مكلفة بالحفاظ علي الدولة وكيانها ووجودها
مشددا انه لن يترك مصر عرضه للضياع أو الهدم ، مشيراً إلى أن جهود المصريين هي التي ستبني مصر وتصل بها إلي مزيد من التقدم والرقي وإحياء الأمل في المستقبل .

ووجه الرئيس السيسى الشكر للمقاتلين الأبطال على ما يقومون به من أعمال جليلة ، تستهدف الحفاظ
على أمن مصر وشعبها وصون مقدسات الوطن .

قد يعجبك ايضا

اترك رد