ما اسباب انهيار الدينار العراقي أمام الدولار ؟!

المستقلة/ سرى جياد/ بالتزامن مع الوضع الاقتصادي الحرج الذي يشهده البلد وأزمات التأخر في دفع رواتب الموظفين شهدالعراق إرتفاع حاد في سعر الصرف أدى إلى انخفاض قيمة الدينار العراقي أمام الدولار. 

يقول الخبير الاقتصادي حازم هادي للمستقلة أن السبب الرئيسي تضمن الموازنة فقرة زيادة سعر صرف الدولار مقابل الدينار إلى 1145اي أن هناك متغير كبير جدا يساوي سعر الصرف للدينار وهو مقترح من قبل وزارة المالية مرفوع ضمن مشروع قانون الموازنة السنوي ستجري مناقشته في مجلس الوزراء ثم يطرح أمام مجلس النواب كمادة قانونية يترك تقديره إلى المجلس في حالة الموافقة عليه او الرفض اوالتقدير.

وعزى الخبير الاقتصادي ثائر الفيلي السبب إلى سيطرة مجموعة من أصحاب البنوك والمصارف الأهلية بالاتفاق مع البنك المركزي على تحويل اكثر الحوالات بفواتير وهمية او مزورة دون رجوع بضائع مقابل هذه الدولارات وعملية مضاربة للحصول على أكبر قدر ممكن من السعر مابين البنك المركزي وسعر الصرف .

ووصف التعديلات والاعتمادات الوهمية التي تقابل البضائع العادية بالهيمنة الكاملة على السوق وارتفاع سعر الدولار للحصول على أكبر قدر ممكن من الارباح.

من جانبه يؤكد حمزة الحردان احد الخبراء الاقتصاديين أن السبب يعود إلى الأزمة المالية وجائحة كورونا وعدم تدفق العملة الصعبة عما كانت عليه في بيع اسعار الصرف مع وجود الشائعات بتعويم الحكومة لسعر الصرف للدينار العراقي، أدت جميعها إلى انخفاض مزاد العملة، 

واضاف ان جميع المواطنين يعلمون بأن البنك المركزي العراقي يغطي العملة الصعبةوالسوق العراقي من خلال مزاد العملة ،لكن المزاد اليوم يشهد الكثير من الأحداث حول عمليات وصفت بأنها مشبوهة بالفساد أدت إلى شراء واكتناز العملة الصعبة من قبل المواطن بالنتيجة زيادة الطلب في السوق العراقي عليها عن الايام السابقة. 

احد اصحاب محلات الصيرفة يعطي رأيه بأن الارتفاع المفاجئ للدولار وانخفاض الدينار بسبب وجود أشخاص مستفيدة منه وهم نفسهم من سربوا موازنة 2021التي بها سعر الصرف يصبح 1145

وهم اصحاب المصارف، واضاف بوجود توقعات الانخفاض بشكل طفيف ولكن هذا الحال يؤثر على المواد والبضائع في السوق باعتبارها مستوردة واسعارها بالدولار ممايضر بالكثيرين خاصة الكسبة وذوي الدخل المحدود.

التعليقات مغلقة.