الدولة : قرار منع النازحين من دخول كركوك قرار فردي وليس كرديا

 

(المستقلة).. قال النائب عز الدين الدولة أننا واثقون بأن قرار منع النازحين من دخول كركوك هو قرار فردي وليس كورديا ، اتخذه محافظ كركوك وليس القيادة الكوردية.

واضاف الدولة في بيان تلقته (المستقلة) واهم من يعتقد بأن قرار منع النازحين من دخول كركوك ، وغلق معبر خالد قرار كردي ، فالكورد وعلى لسان الرئيس مسعود البارزاني قد قالوا كلمتهم بل أن البارزاني ذكر أن النازحين أهلنا وأبواب الأقليم مفتوحة أمامهم وترحب بهم ، ونحن على استعداد لتقديم المساعدات كافة لهم .. هذا هو الموقف الكوردي من قضية النازحين ، ومصداقية هذا الكلام تأتي من خلال استقبال أكثر من مليون ونصف نازح ومهجر ..

واشار الى ان محافظ كركوك تجاهل آلام ومعاناة الشيوخ والنساء والأطفال والعائلات التي لا تجد غير العراء ملاذا وغير الصد استقبالا عبر معبر خالد ، ولسان حالهم يحمد الله بأن المحافظ لم يصبح رئيسا لجمهورية العراق لأنه سيحيله إلى معسكر اعتقال ..

وتابع الدولة : لا أحد ضد اللجان الأمنية أو أمن كركوك ، ولسنا ضد أية ضوابط أمنية تضمن حماية أمن كركوك من أية محاولة تسلل ، ونحن مع الجهد الأمني الذي يستهدف الإرهابيين ، ونشيد بقوات البيشمركة لأنها حمت النازحين وحافظت على أمنهم ، ونحن مع أمن وسلامة هذه القوات فهي تبذل كل ما تستطيع من أجل حماية الوطن والعراقيين جميعا ، لكن لا يجوز اعتماد هذه اللافتة لنذيق العائلات النازحة الذل والهوان وهم على أبواب محافظة عراقية وليست أجنبية ..

وختم الدولة تصريحه بالقول : هذه قضية إنسانية ليس لأحد التغاضي عنها أو اهمالها أو ادخالها بطريقة متعسفة في ملف شائك .. ونحن ندعو القيادة الكوردية ، والحكومة العراقية ومنظمات الأمم المتحدة للتدخل السريع لحل هذه المأساة ، وإلغاء قرار المحافظ لأنه قرار لا يتفق مع مبدأ المواطنة ولا يتفق مع القيم الإنسانية ، كما أنه يتعارض مع توجيهات مسعود البارزاني رئيس الأقليم .(النهاية)

اترك رد