الدهلكي يحذر من استمرار “مسلسل العقوبات الجماعية” وتصفية الخصوم

المستقلة/- اعرب عضو مجلس النواب رعد الدهلكي، عن استغرابه من صدور كتاب برلماني بتغيير اسم لجنة المسائلة والمصالحة البرلمانية الى لجنة اجتثاث البعث، في “محاولة لاعادة العراق الى مربع عام 2003 واستمرار مسلسل العقوبات الجماعية واستغلال تلك العناوين لتصفية الخصوم السياسيين”.

وقال الدهلكي في بيان صحفي، اليوم الاحد، “للاسف الشديد وكما يبدوا فان البعض المفلسين ممن تبنوا سياسة العقوبات الجماعية، لم يتعلموا من التجارب السابقة التي مزقت البلد، ودفع ثمنها الملايين من العراقيين ما بين شهيد ونازح و ارملة ويتيم ومغيب وقابع في السجون، وما زالوا يبحثون عن تصفية الخصوم السياسيين والعقوبات الجماعية رغم اننا حذرنا مرارا وتكرارا من خطورة تلك السياسة على اللحمة المجتمعية وبناء دولة المؤسسات”.

واضاف ان “العراق من المفترض وبعد مرور 18 عام على الاحتلال قد غادر مصطلح الاجتثاث وانتقلنا الى مرحلة جديدة من الاصلاح والتغيير وبناء المجتمع الواحد بعيدا عن سياسة التصفية والقمع والتطهير تحت عناوين مختلفة كانت سببا في سنين من الخراب والدمار”، لافتا الى ان “ملف اجتثاث البعث كان من المفترض مغادرته بعد هذه السنوات ومعالجة ما تبقى منه ان كان هنالك بقية من خلال القضاء وليس بطريقة اخرى يمكن استغلالها من قبل البعض للتصفيات السياسية”.

ولفت الى ان “العودة الى هذا المنهج امر غير مقبول ومرفوض خصوصا في هذه المرحلة، الحرجة من عمر العراق وبعد ان تجاوزنا خطر الارهاب الداعشي ومحاولات البعض زرع الفتن، على اعتبار ان هذا المنهج قد اثبت فشله سابقا ولن يحقق  للعراق شئ الا الدمار واستمرار العنف المجتمعي والتصفيات الطائفية التي أرهقت الشعب العراقي واعادت البلد الى الخلف مئات السنين في شتى المجالات”.

 

 

 

التعليقات مغلقة.