الدكتور أزاد نجار أيقونة كوردية في سجل الطب العالمي

مخترع القلب الاصطناعي(Realheart TAH)

سعد محمد الكعبي

جاءت فكرة القلب الاصطناعي  منذ عام٢٠٠٠ مسيرة  عشرين عاما  ففي البداية كانت عبارة عن تجارب مختبريه، دراسات وابحاث والحديث هنا للدكتور أزاد نجار ،  ثم ابتدأنا بصناعه نماذج القلب، اول العمليات اجريناها عام ٢٠١٤ كانت على مجموعة من الخنازير

ثم بعدها طبقت على العجول و بعدها على الخراف الذين كان وزنهم الأقرب للإنسان.

ويكمل قائلا ، الحلم كان في البداية خيالا ارسمه كل ليلة وأضع حوله نقاط من الأفكار لأحوله إلى حقيقة ، ذات يوم قلت في نفسي لماذا لا يخترع المرء تصميما للقلب الطبيعي حتى لو كان عبارة عن  مجموعة من عدة آلات ويحل محل القلب الطبيعي وينقذ البشرية ، هنا كانت الشرارة الأولى ، كان العمل هندسيا أكثر من كونه طبي ..وأنت تنظر إلى القلب الطبيعي وطريقة هذا التصميم الدقيق تتولد عندك فكرة التمعن ، إنه الكمال

يستطرد نجار حديثه قائلا ،كانت هناك عوامل كثيرة ساهمت في تأخر ظهور هذا القلب بالرغم من وجود الكثير من المؤمنين بتلك الفكرة بدءا من العوامل الاقتصادية، والاجتماعية وانتهاءا بحساسية وصعوبة تقنية المشروع   أكدت للسويديين ومنذ البداية انني سوف أخترع لهم قلب ،عدد كبير منهم كانوا مؤمنين بالفكرة ولكن بعضهم كان مترددا ،  على سبيل المثال كبير الجراحين في هذا المجال نصحني بالتأني والانصراف الى فكرة اخرى  ولكن نصيحته لم توقفني واتذكر وجوده يوم زراعة هذا القلب لأول مره وشكره لي على عدم سماعي لنصيحته .

واضاف د.نجار ، تابعت العمل في مركز للأبحاث اسسته قبل  عده سنوات والآن نتعاون نحن من خلال هذا المركزمع مراكز أخرى  في عدة دول وتعاقدت مع الكثير من الشركات الطبية والهندسية فقد كانت بحق مسيرة جهد وتعب كبيرين ، نحن الان بانتظار الموافقة للتطبيق العملي في الجسم البشري فقد أجرينا اتصالا واجتمعنا قبل سنة مع المؤسسة الحكومية (FDA )  الأمريكية،وهم المخولين بإعطاء إجازة ترخيص استعمال الأجهزة الطبية والاعضاء الميكانيكية في جسم الانسان .

د. أزاد نجار في سطور

ولد في بغداد عام 1968 بعدما انتقلت الاسرة  و بسبب ظروف سياسية من زاخو الى بغداد سنه ١٩٦٣ . انتقلوا للعيش في زاخو سنه ١٩٨٥ ، انهى دراسته الثانوية في بغداد.

التحق بكليه الطب جامعه الموصل سنه ١٩٨٦ وتخرج منها سنه ١٩٩٢. عمل  لمده سنتين كطبيب دوري قبل هجرته الى السويد سنه ١٩٩٥. بعد دراسته للغه السويديه واتقانها بدأ العمل كطبيب في مستشفى مدينه ڤيستروس وهي واحده من كبريات المدن السويديه، نال تخصص البورد السويدي في جراحه المجاري البولية سنه ٢٠٠٨ والبورد السويدي وهي من اعلى التخصصات الطبيه في السويد . يعمل الان بصفة استشاري اقدم في في مجال تخصصه .

التعليقات مغلقة.