الخارجية : مؤتمر بغداد سيخلق أطر حوار بين دول المنطقة بدلا من الصراعات

المستقلة/- اعتبر وزير الخارجية العراقي، أن مؤتمر بغداد المقرر عقده السبت، سيخلق أطر حوار بين دول المنطقة بدلا من الصراعات والنزاعات، فيما رأى مجلس الدوما الروسي أن نتائج المؤتمر “الايجابية” ستنعكس على الوضع العراقي والمنطقة.

وقالت الخارجية العراقية في بيان تلقت المستقلة، إن الوزير فؤاد حسين استقبل (الأربعاء)، في محل إقامته في العاصمة الروسية موسكو، رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي ليونيد سلوتسكي”، مبينة أنه “جرى خلال اللقاء بحث تعزيز العلاقات الثنائية بين العراق وروسيا، ومجمل الأوضاع السياسية، والأمنية، وجهود الحكومة العراقية في عودة الأمن، والاستقرار”.

وأكـد الوزير، وفق البيان، أن” العراق بلد غني بالثورات المختلفة، ولكنه يمر بظروف استثنائية تتطلـب مساعدته من قبل الدول الصديقة كافة من خلال الاستثمار، وتبادل الخبرات في العديد من المجالات”، معربا عن حرص العراق على بناء علاقات مع مختلف بلدان العالم على أساس المصالح المشتركة، والمخاطر المشتركة”.

وأشار حسين إلى “أهمية عقد مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة المزمع عقده يوم السبت لتعزيز الدور العراقي، ودعم العراق، وبناء شراكات اقتصادية مع دول المنطقة، وتحويل فضاء الصراعات والتوترات الموجودة في المنطقة إلى حالة الحوار”.

وأكد وزير الخارجية العراقي أن “سياسة العراق الخارجية مبنية على التوازن في علاقاته مع محيطه الخارجي، واستطاع العراق تأسيس أرضية وأدوات الحوار، وستتحول بغداد إلى مركز للتواصل والتفاعل الإيجابي”، داعياً إلى ضرورة “تفعيل الاتفاقات المبرمة بين العراق وروسيا؛ لتعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين”.

وبحسب البيان، فقد تطرق الجانبين، إلى زيارة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى موسكو.

من جانبه أكـد رئيس لجنة العلاقات الدولية بمجلس الدوما الروسي ليونيد سلوتسكي “دعم بلاده المتواصل للعراق في شتى المجالات”، مشيرا إلى أهمية “فتح آفاق التعاون المشترك بما يخدم مصالح البلدين”.

وأكد سلوتسكي أن “فكرة عقد مؤتمر بغداد وجمع الدول المدعوة إلى بغداد تعد من من النجاحات الباهرة للدبلوماسية العراقية، وسوف تنعكس نتائجها الإيجابية ليس على الوضع العراقي فحسب، بل على وضع المنطقة برمتها، وبارك للقائمين على المؤتمر”.

التعليقات مغلقة.