الحميري: يحذر من بروز الاغتيالات السياسية في ديالى

بعقوبة ( المستقلة )..ادان محافظ ديالى عمر الحميري ، الاثنين، محاولة اغتيال عضو في مجلس المحافظة بتفجير عبوة ناسفة قرب منزلها جنوب بعقوبة محذرا من بروز الاغتيالا السياسية داخل المحافظة.

واوضح الحميري في حديث نقله موقع ادارة محافظة ديالى ان” محاولة اغتيال عضو مجلس ديالى عن كتلة العراقية نجاه الطائي بتفجير عبوة ناسفة قرب منزلها جنوب بعقوبة صباح اليوم ما اسفر عن اصابة سائقها بجروح هو عمل اجرامي يراد منه استهداف الطاقات الوطنية”.

وحذر الحميري” من بروز الاغتيالات السياسية التي تقف ورائها احزاب وقوى لاتؤمن البعد الديمقراطية وتنتهج كل الطرق من اجل الوصول الى مبتغاها ولو على حساب ارواح الابرياء”.

وبين محافظ ديالى “ان قائمته(عراقية ديالى) باتت في طليعة المستهدفين من قبل متطرفي الاحزاب السياسية والقوى الشريرة والمتطرفة التي لاتريد لاي صوت وطني ان يعلو في ديالى وتعمد الى اشعال الحرائق هنا وهناك من اجل خلق الفوضى التي تؤمن مصالحها الضيقة”.(حسب تعبيره)

الى ذلك وصف الحميري قرار 18 عضو في مجلس المحافظة تعليق عضويتهم احتجاجا على تردي الاجواء الامنية بالخطوة غير الموفقة مؤكدا بان الحل بايدينا اذا ما توكلنا على الله.

واوضح ان” قرار 18 عضو في مجلس ديالى ينتمون الى كتل مختلفة تعليق عضويتهم في المجلس احتجاجا على تردي الاوضاع الامنية بانها خطوة غير موفقة رغم اني احترم اراء الاعضاء المعلقين والاسباب التي دعتهم الى اتخاذ هكذا قرار”.

وبين الحميري بان” التصدي للمشكلة افضل من الابتعاد عنها وتعطيل مجلس ديالى هو الهدف الذي يسعى لتحقيقه الارهاب لافتا بان الحل بايدينا جميعا اذا ما توحدنا وتوكلنا على الله بقلوب مؤمنة تحب الخير للجميع وتعمد الى نكران الذات من اجل ان تبقى ديالى امنة مستقرة”.

واشار محافظ ديالى بان” مجلس المحافظة له صفة تشريعية رسمية قادر على اتخاذ قرارات حاسمة لتصحيح مسار الملف الامني عبر اقالة القادة الامنيين الذين يثبت فشلهم في تادية مهامهم في حفظ الامن والاستقرار الداخلي اضافة الى الاسراع بتشكيل لجان مجلس المحافظة الاساسية والتي تكتسب صفة الاختصاص ومنها الامن والنزاهة”.

ودعا الحميري “اعضاء مجلس ديالى الى التراجع عن قرار تعليق العضوية والعمل الجاد من اجل ان يكون المجلس خير ممثل لجميع اطياف ديالى من اجل تجاوز الازمة الراهنة والحفاظ على دماء الابرياء بعيدا عن المزايدات السياسية التي سئم منها اهالي ديالى”.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد