الحكيم يقدم مقترحات لقانون انتخابات مجلس النواب لعام 2018م

(المستقلة)… قدم النائب المستقل في كتلة المواطن النيابية عبد الهادي الحكيم يم الاحد مقترحات لقانون انتخابات مجلس النواب لعام 2018م.

واكد النائب الحكيم في بيان صدر عن المكتب الإعلامي وتلقته (المستقلة) اليوم  ان النظام الانتخابي في العراق جرب أكثر من قانون لانتخابات مجلس النواب  فلم يتحقق بها المأمول.

لذا أتقدم فيما يأتي بمقترحات أطالب بتضمينها في قانون انتخابات مجلس النواب القادم لسنة 2018 عسى أن تقدمنا أكثر فأكثر نحو ما نأمله ويأمله المواطنون، وذلك وفق ما يأتي:

1- يتألف مجلس النواب من ( 328) مقعداً للمحافظات، وفقا لحدودها الإدارية، لحين إجراء التعداد السكاني.

2- تعد المحافظة الواحدة دائرة انتخابية واحدة. عدا بغداد تقسم الى دائرتين انتخابيتين هما دائرة الكرخ ودائرة الرصافة.

3- يتناسب عدد نواب كل محافظة مع عدد مواطنيها، وفق آخر تحديث وتدقيق للبطاقة التموينية.

4- تحسب أعداد (كوتا) المكونات من عدد مقاعد المحافظة التي يقطنون فيها، ولا يضاف مقعد الكوتا إلى عدد مقاعد المحافظة ،كي لا تحسب أعداد المكونات في المحافظة مرتين.

على ان يخصص مقعد واحد أو أكثر من عدد المقاعد المخصصة للمحافظات أدناه، للمكون  المشار اليه،  بالعدد المشار اليه أزاءها، كونه من مواطنيها.‏

أ- محافظات اربيل، ودهوك، وكركوك: مقعد واحد للمكون المسيحي، لكل منها.

ب- محافظة بغداد : مقعدان للمكون المسيحي، أحدهما للأرمن، ومقعد للمكون الصابئي المندائي، ومقعد للكرد الفيليين.

ج- محافظة نينوى: مقعد واحد لكل من ‏المكونات : المسيحي، والإيزيدي، والشبكي.

5- تخصص لكوتا النساء ربع عدد المقاعد في الدائرة الانتخابية الواحدة بموجب الدستور وفق الآلية المتبعة.

6- تشترط أن تتوافر في المرشح لعضوية المجلس شروط اضافية، الى جانب الشروط القانونية، من بينها ألا يقل عمر المرشح عن (27) سنة عند الترشيح، وأن يكون حاصلا على الشهادة الإعدادية في الأقل، أو ما يعادلها.

7- تجري الانتخابات وفق النظام الانتخابي المختلط بين النظام الفردي، والقائمة النسبية المفتوحة .

8- تتكون القائمة الانتخابية من ثلاثة مرشحين فأكثر، ولا يزيد عدد مرشحيها عن عدد المقاعد المخصصة للمحافظة.

9- تقدم القائمة الانتخابية العابرة لأكثر من محافظة، برنامجا انتخابيا لمفوضية الانتخابات، مع  قوائم المرشحين .

10- يشترط في القائمة الانتخابية العابرة للمحافظة ما يلي:

أ-  أن تقدم برنامجها الانتخابي، بنسخة نهائية، قبل الموعد النهائي الذي تحدده مفوضية الانتخابات لتقديم الأسماء والبرامج، ويعلن البرنامج من قبل المفوضية والمرشح معا.

ب –  يتضمن البرنامج ما لا يزيد عن ( 7 ) سبعة وعود انتخابية، محددة، غير قابلة للتأويل، صريحة، قابلة للتنفيذ خلال الدورة الانتخابية.

ج – لا يسمح بتغيير البرنامج الانتخابي بعد الموعد النهائي المحدد لتقديمه، وتلتزم القائمة الفائزة بتحقيق البرنامج الانتخابي خلال الدورة الانتخابية. ويحاسب المواطنون والكتل النيابية القائمة غير المنفذة لوعودها.

11- يصوت مجلس النواب على الخيارات المطروحة لنسبة كل من النظامين (الفردي، والقائمة النسبية) من عدد المقاعد المخصصة للدوائر الإنتخابية، قبل، أو أثناء التصويت على القانون، لاختيار أفضل النسب بين النظامين من الخيارات المطروحة ، مراعيا في التصويت تحقيق ما يلي :

أ- زيادة إقبال الناخبين على مراكز الاقتراع.

ب- العدالة.

ج-  مصداقية تمثيل المرشحين الفائزين لقناعات الناخبين.

د – إزالة حالة الإحباط لدى المواطنين من نوابهم، وما يترتب عليه من كسب رضا المواطنين بأداء مجلس النواب، ما أمكن.

12- يعاد ، بعد الفرز، ترتيب تسلسل المرشحين جميعهم ، تأسيساً على عدد الأصوات التي حصل عليها كل منهم، ويكون الفائز الأول مَنْ حصل على أعلى الأصوات الصحيحة ضمن الدائرة الانتخابية الواحدة، وهكذا ، حتى تكتمل النسبة التي أقرها مجلس النواب للترشيح الفردي.

 أما المقاعد المتبقية في الدائرة الإنتخابية، فتحسب للقوائم الانتخابية وفق نظام القائمة النسبية المفتوحة، فكل قائمة تحصل على مقاعد في الدائرة الانتخابية المحددة بنسبة عدد الأصوات التي حصلت عليها من مجموع عدد المقترعين في تلك الدائرة الانتخابية الى عدد المقاعد المخصصة لتلك الدائرة الانتخابية، بعد حذف عدد الأصوات التي حصل عليها المرشح الفائز في القائمة من أصوات قائمته، كى لا يعاد احتساب أصواته مرتين.

13- تجري عملية فرز الأصوات وفق العد اليدوي، والعد الألكتروني (المحلي) حصرا، منعا لاحتمالات التزوير عبر الانترنيت المتصل بخارج المركز، وذلك وفق ما يلي:

أ- يجري العد اليدوي للأصوات في كل مركز انتخابي ، بعد غلق صناديق الاقتراع مباشرة، بحضور المراقبين، وتعلن النتائج بعد انتهاء عملية الفرز في يوم الانتخاب نفسه، وتعلق على باب المركز.

ب – يجري العد الالكتروني (المحلي) (Intranet means Iocal internet) للأصوات في كل مركز أنتخابي وفق الآلية المعدة لذلك.

ج- يحق لممثلي المرشحين طلب إعادة العد اليدوي مجددا، قبل إعلان النتائج، للتأكد من دقتها.

د – إذا حصل اختلاف بين العد اليدوي والعد الألكتروني  المحلي في مركز ما، يعاد العد اليدوي مرة أخرى بحضور وإشراف المراقبين، وإذا بقي الاختلاف بين العدين قائما، يؤخر إعلان النتائج في المركز المعين لحين حسم الأمر من قبل المفوضية وفق آلية تضعها مفوضية الانتخابات مسبقا لذلك.

14 . تجري انتخابات عراقيي الخارج في السفارات والملحقيات والمدارس العراقية في الخارج بإشراف ممثلين عن المرشحين ومراقبين مستقلين وفق الآلية التي تضعها مفوضية الانتخابات لهذا الغرض.

15-  المقترح عدا الفقرة 14 قابل للتطبيق في انتخابات مجالس المحافظات أيضا.

(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد