الحكيم يؤكد: التحالف العابر للمكونات مدخل لحل الأزمة العراقية

التقى وجهاء وشيوخ مدينة الصدر في بغداد

المستقلة .. أكيد زعيم تيار عراقيون عمار الحكيم إن التحالف العابر للمكونات مدخل لحل الأزمة العراقية.

وأوضح الحكيم لدى لقائه حشد من وجهاء وشيوخ وأبناء مدينة الصدر شرقي بغداد اليوم السبت أن التحالف العابر للمكونات  “يساعد على تنظيم الساحة السياسية ويسمح بتكوين ذراعي النظام السياسي الموالاة والمعارضة والفريق المتجانس ويمكن من تقديم الخدمات وينهي الأعذار من عدم السماح بتقديم الخدمات”.

واكد الحاجة لترسيخ “الهوية الوطنية الجامعة واحترام الخصوصيات”، منوها الى “أن الهوية الوطنية تترسخ بالمشروع الوطني ، والعراق اولا ، وبدعم كل ماهو عراقي وتحويل ذلك الى ثقافة وسلوك” .

وأشار الحكيم الى أن العراق يقف “أمام مفترق طرق بين منهج الدولة واللادولة فالاستقرار و الازدهار والاستقلال وسلطة القانون والعلاقات الرصينة مع دول المنطقة والعالم كلها طموحات تحتاج منهج الدولة لتحقيقها وكل النخب والكفاءات وشيوخ العشائر مدعوون لدعم الدولة وتقوية منهجها بتقوية قوى الدولة”.

وذكر “إن تمكين الشباب يعد مفتاحا لحل المشاكل العراقية ولابد من الوثوق بقدرات الشباب فتمكينهم منهج اسلامي واجتماعي وانصاف لكل شرائح المجتمع بشيبه وشبابه” ، مبينا الحاجة الى “عقد اجتماعي وسياسي جديد يطور العقد السابق ويأخذ بعين الإعتبار التحديات والمتغيرات وتطلعات الأجيال الجديدة”.

من جانب آخر حذر الحكيم من تبعات تعديل سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار على الشرائح الفقيرة والمحرومة و”اشترطنا لتقليل الضغط تخصيص جزء من المبلغ المستحصل من تعديل الصرف لدعم الشرائح المعدمة وتوزيع الحصة التموينية بانتظام مع رقابة حكومية لضبط الأسعار والتصدي للمتلاعبين بها حتى لو اضطرت الحكومة الى ضخ المواد الأساسية الى السوق للسيطرة على الأسعار”.

وأضاف كما “️اشترطنا ايضا مكافحة الفساد وايجاد الخطط الناجعة لاسترداد الأموال من الفاسدين واعتماد سياسة تقشفية من قبل الحكومة وأن يبدأ التقشف من مؤسسات الدولة في ايقاف الإنفاق غير الضروري مع دعم القطاع الخاص وتحريك العجلة الإنتاجية في البلاد وتوفير فرص العمل” .

التعليقات مغلقة.