الحكيم : حادثة قتل مدرب كربلاء على يد الاجهزة الامنية لن تمر مرور الكرام

النجف الاشرف (إيبا)…شدد زعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم على ضرورة عدم ترك حادثة قتل مدرب كربلاء محمد عباس على ايدي اجهزة امنية أن تمر مرور الكرام، فيما عدّ تلك الحادثة سلوكاً خطيرا .

وقال الحكيم في كلمه له ألقاها خلال مؤتمر المبلغين والمبلغات في النجف اليوم الخميس  إنه “لازالت قوافل الشهداء تتوالى لاسيما اتباع اهل البيت عليهم السلام حيث يقعون ضحايا لهذه الخروقات ولابد من تنفيذ الخطط الامنية والشرعية، كما ان المؤسسة الامنية هي واحدة من ضحايا الارهاب حيث انها تقدم القرابين جراء استهدافها”.

ولفت الحكيم الى ان “سلوك اجهزة الامن يجب ان يكون، منسجماً مع الديمقراطية فسلوكها مع مدرب نادي كربلاء، يجب ألاّ نمر عليه مرور الكرام، حيث فهناك من عده سلوكا شخصيا، وهناك من ضخمه من اجل الضغط به على الحكومة، ونحن لسنا مع احد من هؤلاء”.

واستدرك الحكيم “نقول بانه لا يمكن المرور على هذا السلوك مرور الكرام فان هذا الفعل يعبر ويؤشرعن ثقافة خطيرة يجب الوقوف عليها”.

وكان مقتل مدرب فريق كربلاء لكرة القدم محمد عباس الذي توفي قبل ايام متاثرا بكسور في الجمجمة ونزيف حاد بعد تعرضه الى الضرب من قبل مجموعة من عناصر الشرطة عقب مباراة كربلاء والقوة الجوية ضمن دوري النخبة في 23 حزيران الماضي الحدث الابرز في ملاعب كرة القدم في العراق.

وقررت الحكومة العراقية الثلاثاء منح عائلة مدرب كربلاء الراحل محمد عباس حقوق وامتيازات الشهيد بما في ذلك قطعة أرض سكنية ومنحة بقيمة 10 ملايين دينار.

وضرب 21 هجوما مساء أول أمس الثلاثاء، عدداً من محافظات البلاد سقط على اثره 313 قتيلا وجريحا، كانت للعاصمة بغداد الحصة الاكبر من تلك الهجمات. (النهاية)

التعليقات مغلقة.