الحكومة الإسرائيلية تتراجع عن قرارات الاخلاء في حي الشيخ الجراح

المستقلة/- مراد سامي/.. تحدثت تقارير إعلامية عبرية عن نية حكومة بينت لابيد تجميد قرار اخلاء منازل العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح بسبب الضغط الدولي المسلط عليها والرافض لأي قرارات أحادية الجانب من شأنها وأن تقوض مساعي السلام في المنطقة.

ويواجه عدد كبير من الفلسطينيين في حي الشيخ جراح خطر التهجير القسري حال رفض المحكمة العليا الجهة القضائية الأعلى في إسرائيل الالتماس المقدم من العائلات ضد قرار طردها من منازلها.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد دعت تل أبيب الى ضرورة تجنب أي قرارات أحادية الجانب ومحاولة إيجاد صيغة توافقية تحترم حق الانسان في السكن.

وقد نظر مجلس الأمن الدولي البارحة في تجاوزات إسرائيلية محتملة في القدس الشرقية المحتلة والضفة الغربية بدعوة من دولة فلسطين.

ومن المنتظر أن يساهم تراجع الحكومة الإسرائيلية عن تنفيذ قرارات الطرد في تثبيت الهدوء في القدس الشرقية المحتلة وتجنيب المدينة جولة جديدة من المواجهة بين الشباب المقدسي وجيش الاحتلال.

هذا وقد اُلغيت عدد من الوقفات الاحتجاجية والمسيرات المجمع اجراؤها مساندة لحي الشيخ جراح والتي كانت ستضم كامل أطياف فلسطينيي الداخل وعرب 48 كنتيجة مباشرة لتجميد السلطات الإسرائيلية لقرارات التهجير القسري لخمس عوائل فلسطينية.

ويسعى سكان حي الشيخ جراح الى استئناف حياتهم الطبيعية بعد أسابيع من الكر والفر مع قوات الاحتلال الإسرائيلي ما تسبب في تراجع كبير في عوائد عدد من العائلات الفلسطينية بخاصة العاملين في قطاع السياحة والتجارة.

التعليقات مغلقة.