الحائز على جائزة نوبل للفيزياء: كان هناك اكوان اخرى قبلنا!

خلال مقابلة مع الصحيفة البريطانيّة «التيليغراف»، شرح الفيزيائي والرياضي الحائز على جائزة نوبل الأخيرة للفيزياء، روجر بنروز أنّ الإنفجار العظيم الذي يعرف بالـ«بيغ بانغ»، الذي حدث من نحو15 مليار سنة، والذي كان مصدر الزمان، المكان والمادة، لم يكن الأوّل ولا الأخير.

ويفصّل: «الإنفجار العظيم ليس البداية.. كان هناك شيء ما قبل الإنفجار العظيم وهذا الشيء بالضبط هو ما ينتظرنا في المستقبل».

لمساعدتنا على فهم النظريّة أكثر، يوضح بنروز أن الكون يتوسّع أو يتمدّد باستمرار. ووفقًا له، سيستمر الكون في التمدّد حتى تتفكك كل المادة التي يحتويها، مما يفسح في المجال لكون جديد تمامًا.

«الدهر»: عصر جديد لأزمنة غير محدودة

«لدينا عالم يتطوّر ويتطوّر، ووفقًا لهذه النظرية المجنونة التي تخصّني، سينتهي المطاف بكل هذه الكتلة في المستقبل البعيد بالتفكك في انفجار كبير جديد يولد أزمانًا لانهائية جديدة».

سلسلة من الانفجارات الكبيرة يلخّصها بنروز بأكثر دقّة عبر استخدام مصطلح «الدهر»، والذي يعني في اليونانية القديمة «العصر الجديد» ولكن أيضًا يعني «إلى الأبد».

وبالتالي ، فإن الكون الذي نعرفه لن يكون بمفرده بلا حدود، ولكنّه سيكون في الواقع جزءًا من سلسلة غير محدودة من الأكوان الأخرى والتي تنتج هذا الدهر. في النهاية، تشكل هذه الأكوان الجديدة مجموعة لا نهائيّة.

نقاط «هاوكينغ» تثبّت النظريّة

يبدو أنّ بنروز كعالم أصيل، لايقدّم نظريّته من دون حدّ أدنى من البراهين. كان البروفيسور بنروز يدعم نظريّته بدراسة نُشرت في عام 2018 مخصصة لذكرى ستيفن هاوكينغ، حيث أشار العديد من العلماء وهو من ضمنهم إلى أن الأشكال التي تدور والتي لوحظت في السماء يمكن أن تكون علامة على وجود ثقوب سوداء نجت من دمار الكون الذي سبق الـ«بيغ بانغ».

 

التعليقات مغلقة.