الجيش السوري الحر يتبرأ من “آكل القلوب” أبو صقار

سوريا ( ايبا ) متابعة /- أصدر المكتب التنفيذي لما يُعرف بـ”كتائب الفاروق”، إحدى الجماعات المسلحة التي تشارك في القتال ضد القوات الموالية لنظام الرئيس السوري، بشار الأسد، بياناً تبرأ فيه من المدعو “أبو صقار”، الذي انتشر شريط فيديو له وهو يشق صدر جثة جندي نظامي وينهش رئتيه.

وذكر البيان، الذي تناقلته وسائل اعلام عالمية ، أنه “بعد أن وصلنا العديد من التساؤلات من القنوات الإعلامية ووكالات الأنباء، حول علاقة أبو صقار وتشكيله بكتائب الفاروق، فإننا ننوه أن القائد العسكري (أبو صقار) لا يمت بأي صلة لكتائب الفاروق.”

وتابع بيان المكتب التنفيذي لكتائب الفاروق، التي تقاتل تحت راية “الجيش السوري الحر”، أن التشكيل الذي يتزعمه أبو صقار، والمسمى “كتيبة عمر الفاروق المستقلة”، ليس له أي علاقة بالقيادة العامة لكتائب الفاروق في سوريا، ولا يتبع لها بأي شكل من الأشكال.

وكان أبو صقار، واسمه الحقيقي خالد الحمد، قد ذكر في مقابلة مع مجلة “تايم”الامريكية ، مبررا ما فعله ، انه كان رد فعل على فيديو رأيته بهاتف الجندي، حيث قام هذا الجندي  بتصوير امرأة سورية، واثنتين من بناتها عاريات، وهن يرقصن أمام الكاميرا”، مشيراً إلى أن “جنود النظام يستخدمون أيضاً مقاطع الفيديو في محاولة منهم لترهيب الثوار.”

وأثار مقطع الفيديو الذي يظهر فيه أبو صقار وهو يقوم بشق جثة جندي من الجيش النظامي، وينهش رئتيه، انتقادات دولية واسعة، باعتبار أنه يشكل “جريمة حرب”، في الوقت الذي ندد فيه الائتلاف الوطني للمعارضة السورية بالتسجيل المصور، في حال إذا ما تم التأكد من حقيقته.

ورد المقاتل ابو صقار على تلك الانتقادات بقوله: “أنتم لا ترون ما نراه هنا، وأنتم لا تعيشون ما نعيشه”، وتابع متسائلاً: “أين إخوتي؟.. أين أصدقائي؟.. وبنات الحي الذي كنت أسكن فيه.. لقد تم اغتصابهن”، بحسب ما جاء في المقابلة.

اترك رد