الجيش الأردني قادرون على مواجهة أي تهديد لأمن واستقرار المملكة

المستقلة/-أحمد عبدالله/أعلن الجيش الأردني اليوم الاثنين، أنه قادر على مواجهة أي تهديد لأمن واستقرار المملكة.

جاء ذلك على لسان رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن يوسف الحنيطي، خلال مجريات التمرين التعبوي ”درع الوطن“ في المنطقة العسكرية الشرقية للمملكة.

وأضاف الحنيطي أن ”القوات المسلحة والأجهزة الأمنية لديها من القدرة والكفاءة والاحترافية ما يمكنها من التعامل مع أي مستجدات تطرأ على الساحتين المحلية والإقليمية بمختلف المستويات ومواجهة جميع أشكال التهديد على الواجهات الحدودية وبالقوة، وأية مساع يراد بها تقويض أمن الوطن وترويع مواطنيه، وزعزعة أمن واستقرار المملكة“.

تأتي هذه التصريحات بعد يوم ، من إعلان الأردن إحباط مخطط لزعزعة أمن البلاد، مؤكدا تورط الأمير حمزة ورئيس الديوان الملكي الأسبق، باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد في هذه ”المؤامرة“.

جاء ذلك في بيان رسمي تلاه نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، لتوضيح ما جرى من اعتقالات تمت يوم السبت.

وقال الصفدي إن ”الأجهزة الأمنية تابعت عبر تحقيقات شمولية مشتركة حثيثة قامت بها القوات المسلحة الأردنية، ودائرة المخابرات العامة، ومديرية الأمن العام على مدى فترة طويلة نشاطات وتحركات للأمير حمزة بن الحسين، والشريف حسن بن زيد، وباسم إبراهيم عوض الله وأشخاص آخرين تستهدف أمن الوطن واستقراره“.

وأضاف أنه ”تم رصد اتصالات مع جهات خارجية لاختيار الوقت الأنسب لزعزعة أمن الوطن، مؤكدا أن ”محيطين بالأمير حمزة كانوا يتواصلون مع جهات تصنف نفسها معارضة خارجية“.

وأكد البيان أنه ”تمت السيطرة على هذه التحركات ومحاصرتها. وتمكنت أجهزة الدولة من وأدها في مهدها“. وأشار إلى أنه ”تم اعتقال بين 14 إلى 16 شخصا في إطار التحقيقات بالإضافة إلى باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد“.

التعليقات مغلقة.