الجميلي : تستبعد تمرير قانون ترسيم الحدود خلال الدورة النيابية الحالية

بغداد (المستقلة)… استبعدت نائبة عن قائمة متحدون التي يتزعمها رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي تمرير قانون ترسيم الحدود الادارية للمحافظات في هذه الدورة لانه سيربك الوضع الأمني ويمزق النسيج الاجتماعي للمحافظات.

وقالت النائبة وحدة الجميلي في تصريح لها تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)…. اليوم  ان  ” قانون ترسيم الحدود الادارية للمحافظات جاء تطبيقا للمادة 140 المنتهية الصلاحية”، مشيرة الى ان ” الكرد يطالبون باعادة المادة 140 ويطالبون بترسيم الحدود لكي يرسمون حدود الاقليم”.

واضافت ان ” هذا القانون يهدف الى استقطاع بعض المناطق وضمها الى محافظات اخرى والغاء محافظات واستحداث اخرى وان تمرير هذا القانون سيؤثر على النسيج الاجتماعي للمحافظات ويكرس العنف الطائفي “، مبينة ان ” المرحلة الحالية تتحمل ولا المتبقي من عمر الحكومة يكفي الى التوصل الى نتيجة في هذا القانون”.

وتابعت ان ” هذا القانون اصبح كعقبة امام تمرير قوانين اخرى كقانون تجريم حزب البعث الذي تطالب به دولة القانون وقانوني المساءلة والعدالة والعفو العام اللذان تطالب بهما القائمة العراقية”، مؤكدة ان ” كل هذه القوانين لاتمرر بهذه المرحلة لان كل قانون منها يقابله قانون لكتلة اخرى تريد تمريره “.

وبينت الجميلي ان ” الاصرار على تمرير هذا القانون لايصب بصالح المصالحة الوطنية ولا استقرار البلد لانه يقف عقبة امام القوانين التي من الممكن ان تحقق المصالحة الوطنية وتؤدي الى استقرار العملية السياسية بالبلد “. 

وينص قانون ترسيم حدود الإدارية للمحافظات على أن تعاد المحافظات إلى حدودها قبل حكم النظام السابق، أي إلى ستينيات القرن الماضي، وهذا الأمر سيلغي بعض المحافظات التي لم تكن موجودة في ذلك الوقت والتي كانت تندرج ضمن الاقضية والنواحي ومنها محافظة المثنى ومحافظة دهوك.

يذكر أن هذا القانون طرحه رئيس الجمهورية جلال الطالباني بهدف تطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها ومنها محافظة كركوك، لكنه جوبه بتحفظ من رئيس الحكومة نوري المالكي، وفي الوقت الذي أكد فيه التحالف الكردستاني مع أطراف أخرى في مجلس محافظة نينوى، على أن هذا القانون سيخلص المحافظات من مشكلات كثيرة، وحذرت القائمة العراقية من التصويت على هذا القانون، مشيرة إلى أن “تمريره سيربك الوضع الأمني وسيمزق النسيج الاجتماعي وسيؤدي إلى التنازل عن كركوك.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد