الجعفري يعد الحل السياسي في سوريا هو الامثل ويدعو لتحرك جدي للقضاء على داعش

(المستقلة)… عد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري ان الحل السياسي للقضية السورية هو الحل الامثل، وفيما دعا المجتمع الدولي الى الالتزام بانهاء الصراع في دمشق والجدية في محاربة تنظيم داعش.

وقال الجعفري في ختام مؤتمر المانحين من اجل سوريا الذي يعقد في العاصمة البريطانية لندن انه “ينعقد الاجتماع الرابع للمانحين ولهيب الكارثة الإنسانيّة لايزال مُشتعِلاً في سوريا حاصداً معها عشرات الآلاف من الأبرياء، ومُشرِّداً، ومُهجِّراً الملايين من السوريِّين نتيجة الصراع الدائم، وبسبب ما تركه الإرهاب من داعش، والنصرة من خراب ودمار”.

وأكد الجعفري، أنَ “استمرار الصراع في سوريا يُولـِّد المزيد من قتل الأبرياء، ويزيد من مُعاناة اللاجئين السوريِّين”، مبيناً أن “الحلّ السياسيّ السلميّ هو الحلّ الأمثل، والأنسب لإنهاء الأزمة في سوريا، ومعالجة أوضاع اللاجئين، والنازحين من أبناء الشعب السوري”.

ودعا الجعفري، المُجتمَع الدوليِ “الالتزام بإنهاء الصراع في سوريا، وتطبيق ما جاء في قرار مجلس الأمن 2254 عام 2015″، لافتاً الى ان “ما يشهده العالم اليوم من أوضاع أمنيّة، واقتصاديّة، ولاسيَّما العراق، وسوريا هو نتيجة سيطرة عصابات (داعش) الإرهابيّة على مناطق في العراق وسوريا”، مشدداً على أن “تكون هناك جدّية من قبل المُجتمَع الدوليِّ في مُحارَبة إرهابيِّي (داعش)”.

وأشار وزير الخارجية العراقي، الى انه “نجتمع اليوم من أجل تقديم المُساعدات المالـيّة للاجئين السوريِّين، والدول المُضيِّفة لهم، وقد بادر العراق منذ بداية الأزمة السوريّة بتقديم المُساعَدات للاجئين”، مبيناً ان “العراق تبرَّع في المُؤتمَر الأول للدول المانحة لمساعدة اللاجئين السوريِّين المُنعقِد في الكويت 2013 بمبلغ 10 ملايين دولار، وكذلك بـ 13 مليون دولار في المُؤتمَر الثاني، اضافة الى تخصيص جزء من ميزانيّة الطوارئ لدعم اللاجئين السوريِّين”.(النهاية)

اترك رد