الجزائرية بشرى عقبي تتصدر تويتر بعد تسريب فيديو فاضح لها

المستقلة/- منى شعلان/ تصدر اسم الممثلة الجزائرية بشرى عقبي، قائمة الأكثر تداولا عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، عقب تسريب مقطع مصور لها بعنوان “فضيحة بشرى عقبي” ظهرت من خلاله داخل منزلها برفقة شخص لم تظهر هويته بسبب تعمد مسرب الفيديو على إخفاء ملامح الرجل الذي ظهر معها.

الأمر الذي أثار غضب الجمهور الجزائري ، حيث استنكر البعض الواقعة التي استهدفت فضح بشرى عقبي، كما دعم عدد كبير من الفنانين الجزائريين، مع عقبي ، خاصة أن أصابع الاتهام تشير إلى طليقها المتهم بتسريب تلك المقاطع ، بعد خسارته قضية حضانة الطفلتين، وأنه فعل ذلك بدافع الانتقام منها، لكن الفيديوهات انقلبت ضده بعد تضامن الجمهور معها.

ومن جانبه قال المخرج المسرحي محمد شرشال، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إنه اتصل بالفنانة بشرى عقبي بعد حملة التشويه التي طالتها فوجدها بخير و بمعنويات مرتفعة.

وكتب شرشال: “اتصلت اللحظة بالصديقة والأخت بشرى عقبي، والحمد لله وجدتها في صحة وعافية، معنوياتها مرتفعة وأول شيء قالته لي:”شرشال، ماتخافش عليا”.

وأضاف: “إنها توكل أمرها لله من طليقها الذي نشر الفيديو وأخفى وجهه، قصد الانتقام منها كونه خسر قضيته في العدالة معها”.

وأوضح شرشال أن بشرى أكدت أن الذي يظهر معها في الفيديو هو طليقها قبل الانفصال، وقال إنه أبلغها بمساندة الناس لها، وأن ما نشر انقلب على صاحبه وأن محبيها أذكياء لا تنطلي عليهم هاته المؤامرة الدنيئة.

وانتشر هاشتاج #كلنا_بشرى_عقبي مرفقا بآيات وأحاديث تحث على اجتناب الفاحشة وستر المؤمنين، وعدم تداول الفيديوهات المسيئة لسمعتها لكونها أم ولديها ابنتين ومن العار المس بشرفها.

يذكر أن بشرى عقبي هي عارضة أزياء وممثلة جزائرية تبلغ من العمر 36 عاما، وبدأت مشوارها الفني سنة 2002 وقدمت 5 مسلسلات وشاركت في بطولة فيلمين، قبل ابتعادها عن الأضواء منذ عام 2011.

 

التعليقات مغلقة.