الجروان يشارك في اجتماع الجمعية البرلمانية الدولية لرابطة الآسيان ويؤكد:

 الامن الغذائي شرط اساسي للسلام ومنع التطرف العنيف من خلال التعليم والإعلام

المستقلة/-علي السامرائي/..شدد رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام أحمد بن محمد الجروان اهمية دور التعليم والإعلام بمنع التطرف العنيف معتبرا الأمن الغذائي شرطا أساسيا للسلام .

واكد الجروان عند ترأسه وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام ، الى الجمعية العامة الثالثة والأربعين للجمعية البرلمانية الدولية لرابطة أمم جنوب شرق آسيا (AIPA) ، في بنوم بنه بكمبوديا ، ان العمل الأساسي للمجلس العالمي للتسامح يتمثل في تعزيز قيم التسامح وثقافة السلام ، أثناء محاربة التمييز والطائفية العرقية والدينية والتطرف من أي نوع .

وبين ان المجلس العالمي للتسامح أسس البرلمان الدولي للتسامح ، أحد أكثر البرلمانات تخصصًا مكرسة لتعزيز السلام العالمي بعضوية خمسة وتسعين برلمانيًا حتى الآن، لافتا الى عقد عشر جلسات عامة للبرلمان الدولي للتسامح  في جميع أنحاء العالم لمعالجة أهم القضايا في عصرنا الحالي .

واوضح رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام بان الأمن الغذائي شرط أساسي للسلام ، ومنع التطرف العنيف يتم من خلال التعليم والإعلام ، وخاصة استهداف الشباب و تغير المناخ كعامل في التوترات والصراعات العالمية في المستقبل ، منوها الى ان البرلمان الدولي للتسامح والسلام اقام علاقات قوية مع مختلف وكالات الأمم المتحدة المتخصصة ومنظمات عربية ودولية .

ودعا الجروان جميع رؤساء البرلمانات الأعضاء في الجمعية البرلمانية الدولية ، لرابطة أمم جنوب شرق آسيا ورؤساء البرلمانات المراقبة للانضمام إلى أنشطة المجلس العالمي للتسامح والبرلمان الدولي للتسامح .

وانطلقت اعمال الجمعية العامة الثالثة والأربعين للجمعية البرلمانية الدولية لرابطة أمم جنوب شرق آسيا تحت عنوان “التقدم معًا من أجل رابطة أمم جنوب شرق آسيا المستدامة والشاملة والمرنة”، برئاسة هينج سامرين، رئيس الجمعية الوطنية بكمبوديا وبرسالة ملكية ترحيبية من الملك نورودوم سيهاموني ملك كمبوديا .

وحضر الجلسة رؤساء وممثلي البرلمانات الأعضاء في الجمعية البرلمانية الدولية لرابطة أمم جنوب شرق آسيا والتي ضمت بروناي وإندونيسيا وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام وكمبوديا وبيلاروس وكندا والصين والبرلمان الأوروبي والهند واليابان ، وكوريا والمغرب والنرويج وباكستان وروسيا وتيمور الشرقية وأوكرانيا .

وضم وفد المجلس سيرج ندونج أوبام ، عضو مجلس النواب من الجابون ، و أ.د زوران الفيسكي ، وشهد المجلس العالمي للتسامح والوفد البرلماني الدولي للتسامح والسلام برئاسة الجروان ، إقامة قمة كمبوديا ولاوس وفيتنام البرلمانية، كونها شكلا جديدا من التعاون البرلماني بين برلمانات الدول الثلاث .

وقدم وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام كلمة تهنئة للبرلمانات الثلاثة مشيدا بجهود العضو يارا سوس ، عضو البرلمان الكمبودي وعضو البرلمان الدولي للتسامح والسلام ، مثنياً على دوره في انجاح هذا الانجاز التاريخي .

يذكر أن الجمعية البرلمانية الدولية لرابطة أمم جنوب شرق آسيا، التي تأسست في 2 ايلول/سبتمبر 1977، كانت تسمى في سابقاً رابطة أمم جنوب شرق آسيا(AIPO ) ، وفي عام 2006 ، تم تغيير العنوان إلى الجمعية البرلمانية الدولية لرابطة أمم جنوب شرق آسيا .

 

التعليقات مغلقة.