الجبوري صار من اللازم البدء بمشروع المصالحة وترك الشكوك والتردد

(المستقلة)… أكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري أن اعادة النظر بالتكتيكات والإجراءات الأمنية والعسكرية الخاصة بتحرير الساحل الأيمن لمدينة الموصل يزيد من القدرة على الاستمرار بالمعركة ضد تنظيم “داعش”، فيما دعا الى عدم التردد والبدء بمشروع “المصالحة الوطنية الحقيقية”.

وقال الجبوري في كلمة بإحتفالية “يوم الشهيد” التي نظمها المجلس الإعلى الاسلامي في بغداد وتابعتها (المستقلة) اليوم إن “العراق قدم نهجا عمليا بالشهادة حيث ضحى العراقيون بارواهم من اجل مستقبل بلدهم وتاريخهم وحاضرهم ومستقبلهم”، مشيراً الى أن “الحرب ضد داعش كانت المشهد الأخطر والأهم من بين تجارب العالم عبر التاريخ الانساني بالشجاعة والشهادة”.

وأضاف الجبوري أن “العراقيين يواجهون الارهاب بالصولة النهائية، فيما يتكبد العدو الخسائر تلو الأُخرى رغم تحول المعركة في ايمن الموصل الى طبيعة حرب شوارع قد تكون اكثر حساسية وصعوبة”، لافتاً الى أن “ما يزيد من قدراتنا على الاستمرار بالمعركة للوصول للهدف المنشود هو تحرير الانسان، حيث يستلزم ذلك الحفاظ على حياة العراقيين من خلال اعاة النظر بالتكتيكات والإجراءات الامنية والعسكرية، وعلينا ان لانتردد في ذلك فالارواح أثمن من الاوقات والجهود والاموال”.

وأكد الجبوري، “صار من اللازم ووفاءاً لدماء الشهداء ان نبدء بمشروع المصالحة الوطنية الحقيقية وان نترك خلفنا كل الشكوك والتردد وأن نثق بقدرتنا جميعا على اجتياز المرحلة باقل الخسائر”، مشيراً الى أنه “حان وقت الحراك الحقيقي باتجاه استكمال الاجراءات الحقيقية المتعلقة بالتسوية التاريخية على ان تسبقها اجراءات بناء الثقة المتضمنة احترام الاخر وعدم الاشتراط المسبق او الاستثناءات الانتقائبة لهذا الطرف او الجهة او الشخص”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد