التربية النيابية : العراق بحاجة إلى ما يقرب من 20 ألف مدرسة

المستقلة/- تَفتتح قريبا حكومتا بابل والمثنى 190 مدرسة بعد وصولها الى مراحل انجاز متقدمة.

وكانت لجنة التربية النيابية قد اعلنت في شهر تشرين الثاني من العام الماضي، أن وزارة التربية بحاجة إلى ما يقرب من 20 ألف مدرسة في البلاد لانهاء مشكلة اكتظاظ الصفوف والدوام الثنائي.

وقال محافظ بابل حسن منديل السيرياوي في تصريح لصحفية”الصباح” تابعته المستقلة: ان “المدارس التي ستفتتح قريبا بالمحافظة والبالغ عددها 110، وتجاوزت نسب انجازها الـ90بالمئة، مدرجة ضمن خطة اعدتها للنهوض بالواقع التعليمي في المحافظة”، كاشفا عن “اتخاذ جملة اجراءات اتخذتها الحكومة المحلية للوقوف على جميع المعوقات التي تعيق انجاز المدارس المتلكئة وانهاء الدوام الثلاثي والثنائي في المدارس”.
وذكر ان “المحافظة خاطبت وزارة التربية لنقل تخصيصات المشروع المسمى رقم واحد والمتضمن انشاء 76 مدرسة وكان قد احيل منذ العام 2012 وتوقف العمل به العام 2014، من اجل إكمال المدارس المتلكئة بأسرع وقت ممكن”، موضحا ان “عملية بناء المدارس ستتم بطريقة البناء الجاهز وهي اسرع ولاتأخذ وقتا كبيرا”.
وافصح السيرياوي عن “وجود 30 مدرسة محالة من قبل الحكومة المحلية فيها وحققت نسب إنجاز عالية، بيد ان هنالك إشكالات قانونية ستحلها الحكومة لضمان عودة العمل اليها”، مؤكدا انه “سيتم قريبا احالة 50 مدرسة جديدة، اسهاما بجهود فك الاكتظاظ داخل مدارس الاقضية والنواحي”.
وبحسب احصاءات نشرتها الامم المتحدة في وقت سابق، فان العراق يضم نحو عشرة ملايين طالب وتلميذ موزعين بين 16 ألف مدرسة فقط في بغداد ومحافظات البلاد كافة.
في السياق ذاته، ذكر مدير تربية المثنى سعد خضير الريشاوي، لـ”الصباح”، ان المديرية تعتزم افتتاح 80 مدرسة خلال العام الحالي، موضحا انها “افتتحت قبل ايام 11 بناية مدرسية جديدة، اضافة الى سبع اخرى افتتحتها الاسبوع الماضي”،
واعلن “وجود مشاريع تربوية أخرى ضمن تخصيصات مشاريع تنمية الأقاليم، ومشروع الوزارة رقم 1، ومدارس القرض الصيني”، مؤكداً “وجود خطة طموحة لمعالجة اكتظاظ التلاميذ والطلاب داخل الصف الواحد”.

التعليقات مغلقة.