التخطيط.. مرحلة ثالثة من استراتيجية خفض خط الفقر في العراق

المستقلة/- تستعد وزارة التخطيط خلال الأيام المقبلة لرسم المرحلة الثالثة من استراتيجيتها التي تهدف لخفض خـط الفقر فـي العراق للخمس سنوات المقبلة، وتضع المرحلة الجديدة من الستراتيجية كل القضايا على الطاولة وتسعى لإيجاد الحلول والمعالجات لمتطلبات العيش لـلأسـر الفقيرة فـي مـحـاور السكن والصحة والتعليم والدخل.

وقـال المتحدث باسم الوزارة، عبدالزهرة الهنداوي، في حديث للصحيفة الرسمية تابعته المستقلة، إن “الوزارة بوصفها الجهة المعنية برسم السياسات التنموية والخطط الاقتصادية، تستعد لوضع استراتيجية خفض خط الفقر (الثالثة) في العراق للخمس سنوات المقبلة”، مبيناً أن الستراتيجية ستأخذ بنظر الاعتبار التداعيات التي شهدها العراق خلال السنتين الأخيرتين والتي تمثلت بالجوانب الصحية بجائحة كورونا، والأزمة الاقتصادية وما رافقها من نتائج أثرت سلباً في الفقراء من الفئات الهشة في المجتمع”.

وبين الهنداوي، أن “هذه الاستراتيجية ستضع القضايا على الطاولة وتسعى لإيجاد الحلول والمعالجات المتطلبات العيش للأسر الفقيرة في العراق”، مضيفا “أننا نتحدث عن الفقر متعدد الأبعاد ويشمل السكن والصحة والتعليم والدخل، وبالنتيجة فأنه في كل محور من هذه المحاور هناك سياسات وإجــراءات تضطلع بتنفيذها الجهات ذات العلاقة”.

وأوضــح أنـه “فـي ما يتعلق بالدخل فيرتبط بمحورين أسـاسـيـين؛ الأول تحسين شبكة الحماية الاجتماعية من خـلال رفـع سقوف الـرواتـب الممنوحة للمشمولين وزيــادة سعة الشمول بمعنى شمول عـدد أكثر من الأسر الفقيرة ضمن الشبكة، والمحور الآخر يرتبط بتوفير فـرص عمل مــدرة للدخل مـن خلال تأهيل وتـدريـب الشباب من الأســر الفقيرة وإيجاد مشاريع صغيرة مدرة للدخل تسهم في إيجاد دخل مستدام لهذه الأسر يقيهم صعوبة الحياة”.

وأشار الهنداوي إلى أنه “في الجانب الغذائي هـنـاك عــدة إجــــراءات؛ منها تحسين ملف البطاقة التموينية من خلال زيادة المواد ضمن السلة الغذائية وتحسين نوعية المواد وانتظام توزيعها للأسر الفقيرة”، لافتاً إلـى أنـه “في مجال الصحة ضمن الستراتيجية الجديدة هناك أيضاً إجراءات وسياسات ستأخذ بنظر الاعتبار تمكين الأسـر الفقيرة من الحصول على الخدمات الصحية بشكل يسير، وفي مجال التعليم تركز الستراتيجية على تمكين الأسر الفقيرة من إكمال تعليم أبنائها ولاسيما الدراسة الابتدائية، وكذلك تمكين الاناث في الأسر الفقيرة من إكمال التعليم”.

وبين أنه “في ما يتعلق بالسكن؛ هناك إجراءات يمكن أن تسهم في توفير سكن للفقراء من خلال بناء مجمعات سكنية واطئة الكلفة وبناء مدن سكنية جديدة ويمكن أن يكون للفقراء تسهيلات تمكنهم من الحصول على الوحدات َّ “هذا يأتي في ظل مواصلة السكنية”، موضحاً أن الـوزارة إنجاز عملها للمشاريع التي تضمنتها الستراتيجية (الثانية) للسنوات الخمس الماضية وشملت مجموعة مـن الإجـــراءات والمشاريع التي نفذ بعضها ولكن بسبب الظروف الصحية والاقتصادية التي مرت بالعراق ربما تأخر بعضها الآخر عن التنفيذ”.

وتابع الهنداوي، “ولكن بالمجمل كـان هناك تنفيذ لعدد مـن المجمعات السكنية واطئة الكلفة وزعــت للعوائل الفقيرة في عـدد من المحافظات، وأيضاً هناك إجراءات في الحماية الاجتماعية والبطاقة التموينية“.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.