التحدي المصيري أمام السلوك الاجتماعي

إبراهيم أبو عواد

كاتب أردني

 

السلوك الاجتماعي ليس مجموعة من الأحاسيس المُضطربة ، أوْ كَومة من العواطف الساذجة ، أوْ منظومة من رُدود الأفعال العبثية ، وإنما هو منهج نظري وعملي في آنٍ معًا ، يشتمل على تاريخ الأفكار الإنسانية ، والوعي الوجودي بهذا التاريخ . وكما أن الوعي لا ينفصل عن التاريخ ، كذلك الفكر لا ينفصل عن التطبيق .

وهاتان القاعدتان تسيران جَنبًا إلى جَنب في فلسفة الشعور الإنساني ، التي تستمد شرعيتها من قُوَّة المنطق والاحتكام إلى العقل . وهذا يدفع باتِّجاه توليد تيار فكري نقدي ، يقوم على فحصِ المُسلَّمات المُكرَّسة اجتماعيًّا بفِعل الأهواء والمصالح والعادات والتقاليد ، واختبارِ حقيقة الوعي الإنساني في عَالَم القَسوة المُتغيِّر. وقَسوةُ العَالَم هي الامتحانُ الحقيقي للإنسان ، وُجودًا وفِكْرًا وشُعورًا .

وبما أن كُل امتحان يحتاج إلى إجابة ، ولا يُمكن التَّهَرُّب مِنها ، فإنَّ الإنسان مُطَالَب بالإجابة عن السؤال المصيري الذي يمسُّ شرعيةَ وُجوده ، ومشروعيةَ سُلطته الاعتبارية على الأنساق الاجتماعية : هل يُحافظ الإنسان على إنسانيته في العَالَم القاسي والبيئة الخشنة أَمْ يتحوَّل إلى وحش كاسر للحِفاظ على وُجوده وسُلطته ؟ .

والتحدِّي المصيري أمام السلوك الاجتماعي ينطلق مِن حقيقة مُفادها أن الإنسانية على المِحَك ، والإنسانيةُ هي القلب النابض للسلوك الاجتماعي ، وهذا يعني أن الإنسان صارَ في مركز الخطر ، ولم يَعُد الخطر مُجرَّد احتمال ، وإنَّما صارَ واقعًا ملموسًا ومُعاشًا ، ولم يعد الإنسانُ واقفًا على الشاطئ يُراقب دَوَّامات البحر ، وإنَّما صار في أعماق الدَّوَّامات، وعليه أن يُنقِذ نَفْسَه بنَفْسه، ويُقَاتل الطاقةَ السلبية بالطاقة الإيجابية ، لأنَّ بَر الأمان بعيد، ولن يأتي أحد لإنقاذ أحد، لأن كُل إنسان مشغول بنَفْسه، ولا يُفكِّر إلا بالنجاة الشخصية .

وهذا أمرٌ مُتوقَّع في بيئة عالمية مُعادية لإنسانية الإنسان ، كرَّست الخلاصَ الفردي كَحَل وحيد للنجاة ، لذلك صار كُل فرد يُحاول القفزَ مِن السفينة قبل غرقها، ولا يُفكِّر بإنقاذ السفينة. والنجاةُ الجماعية لَيست مُستحيلة، فلا داعي للخوف ، ولا وقت للبكاء والاستسلام ، والوقتُ الذي يَقضيه الإنسانُ في البكاء على الماضي ، يَكفي لبناء الحاضر وإنقاذ المستقبل . والوقتُ الذي يَستهلكه الخَوفُ مِن المَوت ، يَكفي لصناعة الحياة .

 

 

التعليقات مغلقة.