البيئة استمرار اعمال الرقابة على مشروع تفكيك المنشأت النووية المدمرة

بغداد ( المستقلة )..اكدت وزارة البيئة استمرار فرق مركز الوقاية من الاشعاع التابع لها باعمال الرقابة على مشروع تفكيك المنشأت النووية المدمرة .

وقال مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي امير علي الحسون ان التقارير الفنية الصادرة عن مركز الوقاية من الاشعاع التابع لوزارة البيئة تؤكد على تعزيز خطوط التفكيك والازالة المعدة من قبل وزارة العلوم والتكنلوجيا و مناقشتها بشكل تفصيلي من اجل تنفيذ اعمال التفكيك بشكل لايسمح بوقوع اخطاء قد تؤدي الى حدوث اثار سلبية على الواقع البيئي خلال البدء بتنفيذ تلك الاعمال .

واضاف الحسون ان مركز الوقاية من الاشعاع يعمل على مراقبة مشروع تفكيك المنشات النووية المدمرة في العراق وازالتها بشكل مستمر وبالتنسيق الدائم مع وزارة العلوم والتكنلوجيا التي تنفذ هذه الاعمال .

واشار الحسون الى ان الفترة الحالية شهدت مناقشات مطولة بين مركز الوقاية من الاشعاع ووزارة العلوم والتكنلوجيا لدراسة خطط التفكيك والازالة لمفاعل تموز 2 بموقع التويثة حيث قدمت الفرق الفنية في المركز ملاحظاتها الفنية والعلمية الى فريق العمل قبل الموافقة على خطة العمل وتزويدها بالتراخيص اللازمة للمباشرة به.

واكد الحسون ان مواصلة مركز الوقاية من الاشعاع لهذا الدور كونه الجهة الرقابية المختصة بحسب قانون الوقاية من الاشعاع رقم 99 لسنة 1980 وانطلاقا من مهامه المكلف بها للحفاظ على صحة المواطنين والبيئة من مخاطر الاشعاع المؤين.

واوضح مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي ان التوصيات التي قدمتها وزارة البيئة استندت الى المعايير ومتطلبات السلامة الاشعاعية الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية مشددا على ان مركز الوقاية من الاشعاع اوصى باعتماد النتائج التي خرجت بها الاجتماعات السابقة التي عقدت بين مختصين في الوزارتين وخبراء الوكالة الدولية والتي عقدت في العاصمة النمساوية فيينا في وقت سابق.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد