البعثة الطبية للحج تستكمل إجراءاتها الوقائية أثناء أداء المناسك

المستقلة/- شددت البعثة الطبية للحج إجراءاتها الوقائية أثناء أداء المناسك خلال العام الحالي للحفاظ على سلامة الحجاج من الأمراض الوبائية والانتقالية.

وسمحت السعودية لما يصل إلى مليون شخص بأداء مناسك الحج لهذا العام من داخل المملكة وخارجها، ووفق شروط محددة منها أن يكون عمر الحاج دون 65 عاما وملقحا بالكامل ضد فيروس كورونا.
وقال رئيس البعثة الدكتور صباح نور الموسوي في تصريح لصحيفة “الصباح” تابعته المستقلة : إن البعثة أكملت استعداداتها، تمهيدا لمرافقة قوافل الحجاج خلال الشهر الحالي، وذلك بعد توقف المناسك لمدة عامين بسبب أزمة كورونا.وأضاف أن البعثة الطبية لهذا العام مكونة من 64 منتسبا بشتى التخصصات من الأطباء والملاكات التمريضية والصحية والصيادلة وأطباء الأسنان، إذ سيجري تقديم الخدمات أثناء مرافقة الحجاج وحتى بعد عودتهم.  وأشار الموسوي إلى تجهيز موفدي البعثة بحقائب خاصة مجهزة بمستلزمات الإسعافات الأولية والأجهزة الطبية منها أجهزة فحص الضغط والسكري وقياس الأوكسجين.
ولفت إلى تشديد البعثة إجراءاتها خلال العام الحالي لوقاية الحجاج من الأوبئة والأمراض الانتقالية، إذ تم تلقيحهم وإجراء الفحوصات البدنية وتزويدهم بالأدوية الضرورية لاسيما الخاصة بالأمراض المزمنة، فضلا عن تقديم شركة تسويق الأدوية (كيماديا) بالتعاون مع عدد من المكاتب العلمية والشركات مستلزمات طبية وقائية.
وبين الموسوي أن البعثة ستعمل في المدينة المنورة ومكة المكرمة على مدار الساعة من خلال عيادتين مركزيتين، وأيضا مفارز طبية منتشرة في الفنادق ومحال إقامة الحجاج، وهناك تنسيق من خلال هيئة الحج والعمرة والجانب السعودي لإحالة الحالات الحرجة خصوصا كبار السن بواسطة عجلات الإسعافات إلى المستشفيات.
اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.