الانتهاء من أعمال التجديد في مستشفى طواريء شرق أربيل

المستقلة.. أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم، عن استكمال أعمال تجديد وإعادة تأهيل مستشفى طوارئ شرق أربيل في محافظة أربيل بالشراكة مع وزارة الصحة في إقليم كردستان العراق .

ويعد المستشفى حالياً المنشأة الرئيسية التي تقدم خدمات الطوارئ المنقذة للأرواح لما يقرب من حوالي مليون شخص من سكان المنطقة بما فيهم اللاجئون والنازحون داخلياً المقيمين في أربيل في الوقت الذي تحولت فيه المنشآت الصحية الأخرى لمعالجة مرضى كوفيد-19.

وبهذا الصدد، قال الدكتور إدهم إسماعيل، ممثل منظمة الصحة العالمية ورئيس البعثة في العراق: “لقد أقام مكتب منظمة الصحة العالمية شراكة مثمرة مع السلطات الصحية في إقليم كردستان العراق انعكست بوضوح في سلسة أعمال بناء وإصلاح المنشآت الصحية في المنطقة”.

وأضاف: “وبعد ان دشنا استئناف مستشفى طواريء شرق اربيل للعمل بكامل طاقته اليوم، سيقدم هذا المشروع الدعم لشريحة كبيرة من السكان المحتاجين لخدمات الرعاية الصحية الأساسية والمتخصصة. وكلنا ثقة بأن هذه المنشأة ستساهم بشكل كبير في سد الفجوة الناتجة عن تخصيص غالبية المرافق الصحية في إقليم كردستان العراق لعلاج مرضى كوفيد-19”.

وكما هو الحال في بقية أنحاء العالم، فقد أنهكت الحالة الطارئة الناجمة عن ظهور مرض فيروس كورونا المستجد الأنظمة الصحية في العراق بشكل عام، وفي إقليم كردستان بشكل خاص نتيجة لوجود مئات الآلاف من اللاجئين والنازحين داخلياً الذين يعشون في الإقليم. وقد استدعى ذلك، إضافة إلى الاحتياجات المتزايدة للحصول على خدمات الرعاية الصحية المتقدمة، حشد جميع الجهود والموارد لمواصلة تحسين المنشآت الصحية القائمة على الصعيدين الوظيفي والهيكلي.

ويهدف مشروع إعادة إصلاح المستشفى الذي يتم بدعم من منظمة الصحة العالمية وبتمويل من مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، إلى إعادة تأهيل أقسام مختارة في المنشأة وفقاً لأفضل المعايير الدولية، وبما يتماشى مع البروتوكولات الطبية المعتمدة لتقديم أفضل الخدمات.

وفي إطار المشروع، تم تجديد أجنحة المرضى المقيمين ووحدات العناية المركزة بالمستشفى وتم تركيب 57 لوحاً أفقياً لأسرة المرضى، إلى جانب الأثاث والمعدات والملحقات الضرورية مثل أنابيب نظام الأكسجين، والغاز الطبي، ونظام الشفط، لرفع قدرة المستشفى الاستيعابية لحوالي 1000 مريض خارجي و60 مريض مقيم يومياً.

التعليقات مغلقة.