الإنتربول يصدر تحذيرا دولياً بشأن مئات الفارين من السجون العراقية

بغداد (المستقلة)… أصدرت الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول” تحذيراً دولياً أمس الأربعاء بخصوص مئات الفارين من السجنين العراقيين الذين تعرضا لهجوم يوم الاثنين الماضي أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عنه.

واعتبر “الإنتربول” أن اقتحام السجنين شكّل “تهديدا كبيرا” للأمن العالمي، موضحاً أن “كثيرا من السجناء الهاربين هم أعضاء كبار في تنظيم القاعدة، وبعضهم محكوم عليه بالإعدام”.

وأوضح “الإنتربول” في بيان صدر عنه أمس الأربعاء واطلعت عليه وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… إنه وجه تحذيرا لدول المنطقة في هذا الشأن بطلب من العراق، في حين تقوم السلطات العراقية بجمع صور وبصمات الهاربين كي يتسنى إصدار تحذير عالمي للمساعدة على تعقبهم.

وكان مصدر أمني كشف يوم الاثنين الماضي أن عدد النزلاء الهاربين من سجن أبو غريب عقب الهجوم عليه بلغ أكثر من 600 هارب، وتوقع المصدر ارتفاع الهجمات المسلحة خلال الفترة المقبلة لأن الهاربين من اخطر الإرهابيين، لفت إلى أن عددا كبير من الضحايا سقطوا من الجانبين.

وكانت وزارة العدل أعلنت يوم الاثنين الماضي أن حصيلة ضحايا الهجمات على سجني التاجي وأبو غريب، بلغت 68 قتيلا وجريحا، ولفتت إلى أن نحو تسعة انتحارين وثلاثة سيارات مفخخة استخدمت في الهجمات على السجنين فضلا عن تعرضهما إلى قصف بأكثر من 100 قذيفة هاون، مشيرة إلى تشكيل لجان تحقيقه بالهجمات وإجراء إحصاء للتأكد من عدم هروب السجناء.

واعلن تنظيم القاعدة الثلاثاء عن مسؤوليته عن الهجومين الذين استهدفا سجني ابو غريب والتاجي في العاصمة بغداد، وأكد “تحرير” 500 سجين خلال العملية، فيما أشار إلى أن العملية جاءت استجابة لدعوة زعيمه أبو بكر البغدادي بتنفيذ خطة تحطيم الجدران .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد