الأردن يوقف متسولين “أغنياء” بعد حملة اعتقالات

المستقلة /- قالت وكالة الأنباء الأردنية، إن عناصر من مكافحة التسول تمكنوا من ضبط متسولين اكتشفوا أنهم من أصحاب الدخل المرتفع، ولهم أملاك ويديرون مؤسسات.

وكالة “بترا” الأردنية نقلت عن بيان لوزارة التنمية الاجتماعية أن أحد المتسولين الذين تم ضبطهم يصل دخله إلى 1100 دينار أردني (حوالى 1500 دولار أمريكي)، وهو يمتلك سيارة من نوع تويوتا طراز عام 2011.

كما تمكنت عناصر الأمن من ضبط متسوّل آخر يتقاضى راتباً شهرياً يصل إلى 393 ديناراً (حوالى 550 دولاراً أمريكياً)، ولديه سيارة خاصة ومؤسسة فردية باسمه، بالإضافة إلى متسول ثالث يمتلك مؤسسة يصل رأسمالها إلى 16 ألف دينار (حوالى 22 ألف دولار أمريكي).

كما قال الوزارة إن متسولاً رابعاً، تم توقيفه، لديه مؤسسة فردية، وسيارتان الأولى طراز 2017، والثانية تعود إلى عام 2000.

من جانبها، نصحت الوزارة المواطنين بـ”عدم تقديم مساعدات مالية للمتسولين”، معتبرة أنهم “يمتهنون التسول للتكسل وجمع الأموال”، من خلال استغلال عطف الناس والاحتيال عليهم.

كما أكدت الوزارة أنها مستمرة في حملات مكافحة التسول في كافة المحافظات بالتعاون مع وزارات الداخلية والعدل وغيرها من الإدارات والجهات المعنية، وذلك للحد من ظاهرة التسول في الأردن.

يُشار إلى أن المادة رقم 389 من قانون العقوبات الأردني تعاقب على جريمة التسول في المرة الأولى بالحبس مدة لا تزيد على ثلاثة أشهر، وفي حال التكرار الحبس سنة كحد أقصى.

ويواجه الأردن واحدة من أصعب الأزمات الاقتصادية، والتي تفاقمت بسبب التداعيات السلبية الناتجة عن أزمة كورونا، حيث سُجل معدل عجز في الموازنة العامة خلال النصف الأول من العام الجاري بحوالي 98%، ليبلغ 1.58 مليار دولار، مقارنة بنحو 800 مليون دولار للفترة نفسها من العام الماضي، حسب إحصاءات وزارة المالية الأردنية.

 

التعليقات مغلقة.