اقبال يدعو الى لقاء وطني ملزم بين الكتل السياسية لانقاذ العراق من الضياع

بغداد ( إيبا )..شدد القيادي في قائمة متحدون الدكتور محمد اقبال على ان “اي لقاء يعقد بين الكتل السياسية لتقريب وجهات النظر اليوم بات مرحباً به، ولكن ان تكون له اجندة واهداف واضحة لحل الوضع المتازم .

وقال اقبال في تصريح صحفي اليوم ان “اي لقاء بين الكتل السياسية على المستوى الوطني سيكون مفيدا جدا وبشكل عاجل ولكن ينبغي ان يكون لقاءا مجديا لان هذه الكلمة فيها اشارة على انه ليس هناك استعداد للخروج بتوصيات ملزمة  من جميع الاطراف السياسية”.

واضاف “يفترض ان يكون هناك مؤتمرا او ندوة موسعة لانقاذ العملية السياسية والوضع العراقي الراهن وخاصة الحفاظ على اوراح المواطنين الابرياء العزل ، فضلا عن ان الجهد السياسي يأخذ اكثر الزاما وواقعية من مصطلح [لقاء]”، مبينا انه “يفترض ان يكون هناك مؤتمر وطني شامل تجتمع فيه القوى السياسية التي تعمل داخل العملية السياسية وحتى الكتل غير الممثلة بالمجالس التشريعية او التنفيذية كالاحزاب الرئيسة في البلد وشخصيات ربما لم يحالفها الحظ في الانتخابات”.

واوضح ان “اي لقاء سياسي بين الاطراف السياسية لتقريب وجهات النظر مرحب به ولكن لابد ان تكون له اجندة واهداف واضحة، فضلا عن توفر المرونة من قبل الاطراف السياسية لاعطاء التنازلات والخروج بحل وطني تستفيد منه جميع الاطراف السياسية من اجل بناء العراق والخروج به من الدهليز المظلم الذي هو فيه الان ولانقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الاوان “.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد