اعتقال فريق قناة “البغدادية ” في الناصرية

بغداد (المستقلة)..حملت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة ، قائد شرطة ذي قار العميد شاكر كوين المسؤولية الكاملة على التصرف  الذي وصفته بـ”غير قانوني ” باعتقال فريق قناة البغدادية في الناصرية من دون مذكرة قضائية .

وذكر بيان عن الجمعية ان ممثلها في ذي قار  مصطفى السعيدي، قال ان كادر “البغدادية” المكون من مدير مكتب القناة في ذي قار رياض الاسماعيلي ، والمصور ماهر الصائح ، ومساعد المصور شمم رياض تم اعتقالهم في ساعة متأخر من مساء أمس الأحد (6 تشرين الثاني 2013) في منزل مدير صحة ذي قار سعدي الماجد، من قبل قوات الشرطة من دون مذكرة قضائية .

وأضاف السعيدي ان القوات الامنية أفرجت عن مدير مكتب القناة رياض الاسماعيلي، في وقت مبكر من صباح اليوم، لكن المصور ومساعد المصور مازلا معتقلين ، منذ ليلة أمس، في مركز شرطة الثورة بمدينة الناصرية، بذريعة ان هناك أوامر عليا بمنع نشاط “قناة البغدادية” وإغلاق مكاتبها في جميع المحافظات.

وذكر البيان ان جمعية الدفاع عن حرية الصحافة اتصلت بالسلطات المحلية في الناصرية ، و تعهد محافظ ذي قار يحيى الناصري للجمعية بانه سيقدم كل ما بوسعه لاطلاق سراحهما هذا اليوم .

وكانت قوات أمنية تابعة لوزارة الداخلية قد اغلقت مكتب قناة البغدادية في بغداد، منتصف شهر أيلول الماضي، دون امر قضائي كما صادرت جهاز الإرسال الـ SNG، في حين بررت ” هيئة الإعلام والاتصالات ” قرارها باغلاق مكاتب “البغدادية ” في العراق وحظر عملها، بـ “عدم التزامها بمعاير المهنية للخطاب الإعلامي”.

وفي الوقت الذي ادانت فيه جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، اعتقال كادر “البغدادية” واحتجازهم دون مسوغ قانوني ، أكدت بانها ستلاحق قائد شرطة ذي قار شاكر كوين ، قانونيا لاسيما وان الاعتقال جاء من دون مذكرة قضائية .

وجددت الجمعية دعوتها إلى جميع الزملاء الصحفيين والإعلاميين وجميع المدافعين عن حرية التعبير إلى دعم “المقترح الأول لتعديل قانون حقوق الصحفيين”، لإيقاف مثل هذه الممارسات التي تناقض جوهر الدستور الدائم والمعايير والاتفاقات الدولية التي صادق عليها العراق .(النهاية)

 

اترك رد

المزيد من الاخبار