اصدار دليل لصحافة المواطن في إطار تدريب الإعلاميين الشباب لتعزيز التماسك المجتمعي

المستقلة/- أصدر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق دليلاً لصحافة المواطن ضمن احد مخرجات البرنامج التدريبي للإعلاميين الشباب والذي اشتمل أدوات صحافة المواطن، والاخلاقيات الصحفية، وصياغة التقارير االخاصة بالنزاعات، بهدف تعزيز التماسك المجتمعي في العراق.

و يسعى المكون الأعلامي في برنامج التماسك الأجتماعي التابع لبرنامج الأمم المتحدة الأنمائي لدعم الوحدة بين مكونات المجتمع من خلال استخدام منصات التواصل الأجتماعي, اجراء المسابقات الوطنية, اعداد ونشر القصص الاعلامية و التدريب وبناء القدرات للأعلاميين مع التركيز على شريحة الشباب

يشكل  الدليل، وهو بعنوان استخدام أدوات صحافة المواطن لتعزيز التماسك المجتمعي، مرجعاً لأدوات صحافة المواطن لدى الإعلاميين الشباب، والطلاب، والأكاديميين، كما ويسهل إعداد منتجات تساهم في بناء صحافة إيجابية تهدف لايجاد الحلول في العراق. وسيتم توزيع نسخ من الدليل، المتاح على الأنترنيت أيضاً، على كليات الإعلام، والطلاب، والإعلاميين باللغتين العربية والكردية.

قام “مشروع صحافة المواطن”، الذي أطلقه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق في كانون الأول (ديسمبر) 2020، بدعم 120 صحفياً عراقياً شاباً، ومدوناً، وناشطاً على وسائل التواصل الاجتماعي من بغداد، والأنبار، ونينوى، وصلاح الدين، وديالى، وذي قار، والنجف، وكربلاء، وإقليم كردستان وينفذ المشروع بالشراكة مع منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ومركز سبق لتطوير الإعلام.

ستشمل المرحلة الثانية من مشروع صحافة المواطن مناقشات وجلسات لممثلي الإعلام عن المشهد الإعلامي في العراق ومسابقة للأفلام القصيرة عن تعزيز التماسك المجتمعي والتنوع في المجتمعات العراقية. وستكون هذه النشاطات متممة للمنصة الإلكترونية تنوع (Diversity) التي أطلقها المشاركون في المرحلة الاولى لنشر القصص والصور ومقاطع الفيديو الخاصة ببناء السلام وتعزيز التماسك المجتمعي في العراق.

وقالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق زينة علي أحمد “دعم صحافة المواطنة في العراق، في ظل المشهد الإعلامي الذي يتغير باستمرار باتجاه تركيز أكثر على صحافة الإنترنت، أمر حيوي لضمان صياغة تقارير صحفية شاملة. وإصدار هذا الدليل والمنصه الالكترونية يتيح لكل العراقيين المشاركة بنشر قصص متنوعة من مجتمعاتهم. ونحن ممتنون لحكومة الدنمارك على دعمها بتمويل هذه المبادرة الهامة”.

وأطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، في عام 2020، برنامجاً يمتد لخمس سنوات خصصه “لتعزيز التماسك المجتمعي” من أجل العمل على وجود مجتمعات  اكثر قوة وسلمية وتماسكاً في كل أنحاء العراق، مع جعل العمل مع الاعلام وصحافة المواطن أحد المجالات ذات الأولوية ضمن هذا البرنامج.

 

التعليقات مغلقة.