استبيان يكشف عن استمرار انعدام الثقة بأداء مفوضية الانتخابات

المستقلة .. كشف استبيان اجراه مركز كلواذا المتخصص بالاستبيان والدراسات الاستطلاعية عن عدم رضا اغلبية المشاركين بالاستبيان عن أداء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

وجاء الاستبيان التي تضمن سؤال من بين عدة اسئلة” هل أنت راض على أداء المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات فيما يتعلق بالتحضير للإنتخابات المبكرة؟” بالنظر لأهمية موضوع الانتخابات المبكرة .

وأشار المركز الى انه شكل غرفة عمليات ضمت وحدة التخطيط، والثانية وحدة التنفيذ، والثالثة وحدة المتابعة، والرابعة وحدة الإحصاء، والخامسة وحدة التحليل، تشكلت من فريق عمل مكون من (62) عنصرا يتمتعون بمستوٍ عالٍ من التدريب والمهنية والاحترافية.

وأوضح المصدر أن اختيار عينة عشوائية مكونة من 2800شخصا تم وفقا لاشتراطات معينة منها ان تكون ضمن الفئة العمرية التي يسمح لها بالانتخابات، مع تنوع مفردات هذه العينة من حيث الجنس (   1915  ذكور و 885 إناث) او العرق، ومستوى التعليم ،أو التحصيل الدراسي، ونوع العمل. مع الاخذ بنظر الاعتبار التنوع المناطقي فضلا عن التمايزات مابين الريف والحضر.

وأضاف كما استخدم الفريق أحدث المناهج البحثية المتبعة عالميا وتمت إجراء المقابلات المباشرة بآلية (CAPI) او عن طريق الهاتف.

وكانت نتائج الاستبيان أن 66% اجابوا بـ”كلا” عن مضمون السؤال، فيما أجاب 29% بـ”نعم”، بينما كانت إجابة 5% ” لا اعلم”.

وبهذا الشكل فأن اغلبية المجتمع العراقي لازالوا ينظرون الى مفوضية الانتخابات بعدم الرضا، وغير واثقين من إجراءاتها، وهذا ناتج عن تجربة الانتخابات السابقة، إضافة الى اتهام المفوضية بعدم الاستقلالية واستمرار نظام المحاصصة في تشكيلها على الرغم من التعديلات التي حصلت بعد تظاهرات تشرين.

واتهم رئيس الوزراء  مصطفى الكاظمي  جهات لم يسمها بوضع عقبات أمام إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة.وقال الكاظمي ،اليوم الاثنين في تصريحات أدلى بها لدى ترؤسه الجلسة الاولى لمجلس الجهات غير المرتبطة بوزارة والهيئات المستقلة إن “الحكومة الحالية انتقالية وتهدف للوصول الى انتخابات مبكرة”، مضيفاً أن “هناك من يحاول وضع العقبات أمامها”.

وسبق للكاظمي أن أكد عزم حكومته إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في الموعد المحدد العام المقبل ، كون ذلك مطلبا جماهيريا ورغبة للقوى السياسية، فضلا عن كونها من أولويات البرنامج الحكومي . وحثّ الكاظمي “مفوضية الانتخابات على تكثيف جهودها لاستكمال تحضيراتها للانتخابات.

يذكر إن مركز كلواذا هو أحد المراكز العراقية المتخصصة بالاستبيان والدراسات الاستطلاعية ويعد من المراكز العراقية المتقدمة في مجال تخصصه.

التعليقات مغلقة.