اختطاف رئيس الوزراء الليبي على يد مجموعة مسلحة

بغداد ( المستقلة ).. أعلنت جماعة من الثوارالليبيين السابقين أنها خطفت رئيس الوزراء علي زيدان من فندق في طرابلس لدور حكومته في إلقاء الولايات المتحدة القبض على مشتبه به من قيادات تنظيم القاعدة في العاصمة الليبية.

واقتحم مسلحون فندقا في طرابلس واختطفوا رئيس الوزراء علي زيدان في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس .

وذكرت الحكومة الليبية الانتقالية في بيان مقتضب على موقعها الإلكتروني أنه تم اقتياد زيدان “إلى جهة غير معلومة لأسباب غير معروفة من قبل مجموعة يعتقد أنها من غرفة ثوار ليبيا ولجنة مكافحة الجريمة”، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وذكرت قناة “العربية” الفضائية أنها تلقت تأكيدا من جانب وزير العدل الليبي بأن مسلحين اقتادوا زيدان من فندق في العاصمة طرابلس. وبثت صورا على الإنترنت لزيدان بدون نظارته وبقميص مفتوح في عملية خطفه. يذكر أن زيدان هو أول رئيس حكومة منتخب في ليبيا، وتولى رئاسة الحكومة في 14 تشرين أول/أكتوبر 2012 بعد استبعاد مصطفى أبو شاقور، إثر فشله في نيل الثقة لتشكيلته الحكومية.

وقال متحدث باسم الجماعة، التي تعرف باسم “غرفة عمليات ثوار ليبيا”، إن احتجاز زيدان يأتي بعد تصريح لوزير الخارجية الأمريكية جون كيري عن اعتقال أبو أنس الليبي قال فيه إن الحكومة الليبية كانت على علم بالعملية.(النهاية)

عن دوييتشه فيلة

 

اترك رد